تفاصيل “مؤلمة” عن حريق مستشفى الحسين في الناصرية.. “دُفنوا أحياء”

تفاصيل “مؤلمة” عن حريق مستشفى الحسين في الناصرية.. “دُفنوا أحياء”
تعبيرية ـ إنترنت

روت جمعية الهلال الأحمر، اليوم الثلاثاء، تفاصيل مؤلمة من حريق مستشفى الإمام الحسين التعليمي في #الناصرية بمحافظة ذي قار.

وذكر مدير فرع الجمعية في ذي قار، عامر حميد، في بيان أن «فرق المتطوعين سارعت إلى نقل الجرحى في سيارات الإسعاف التابعة للهلال الأحمر بوقت سريع من نشوب الحريق، وتمكن المتطوعون من علاج عدد من الحالات ميدانياً قبل نقلهم لتلقي العلاج في المستشفيات الأخرى».

وأضاف حميد أن «الجمعية نقلت أكثر من (21) من جثامين الضحايا المتفحمة على أسرة المستشفى».

مبيناً أن «العاملين في الميدان يصفون آثار الدمار الذي سببه الحريق بالكارثي، وأدى انهيار سقف المبنى إلى دفن الضحايا تحت الأنقاض، ويتوقع المتطوعون وجود (10) من جثامين الضحايا ما زالت تحت الانقاض».

أما نور الدين أحمد، وهو المنسق الصحي في الهلال الأحمر العراقي، فقد أشار إلى أن «فرق الجمعية تسعى جاهدة الآن من أجل انتشال جثث الضحايا من تحت الانقاض، فيما تواجه صعوبات كبيرة في عملية البحث لإنهيار المبنى بالكامل».

وتابع البيان، أنه «نتيجة لنقل المرضى الراقدين في مستشفى الحسين إلى مستشفيات المدينة الأخرى تزايدت الاحتياجات للأجهزة والمستلزمات الطبية لإسعاف المصابين وعلاج المرضى».

وأكمل أحمد في تصريحاتٍ صحافية، أن «الجمعية وفرت معدات ومستلزمات طبية لمستشفى الحبوبي الذي اكتظ بالمراجعين من المصابين بكوفيد 19 والجرحى».

واندلع حريق في مركز عزل مصابي فيروس #كورونا بمستشفى “الإمام الحسين” التعليمي في #ذي_قار جنوبي #العراق.

وعلى الفور قامت السلطات العراقية بإخلاء مرضى “كورونا” من المستشفى، لكن مصادر طبية أشارت إلى وقوع 58 قتيلاً، على الأقل وعشرات المفقودين والجرحى كحصيلة أولية، جراء الحريق.

وذكرت #وزارة_الداخلية العراقية أن، فرق #الدفاع_المدني تكافح حتى الآن من أجل إخماد الحريق ومحاولة السيطرة عليه، على حد تعبيرها.

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار محلية من العراق