«الحرس الثوري» يعتقل ثلاثة عناصر من “الدفاع الوطني” في دير الزور.. ما السبب؟

«الحرس الثوري» يعتقل ثلاثة عناصر من “الدفاع الوطني” في دير الزور.. ما السبب؟
الصورة من الإنترنت

اعتقلت ميليشيا #الحرس_الثوري الإيراني، ليل الجمعة- السبت، ثلاثة عناصر من ميليشيا #الدفاع_الوطني الموالي لـ #الجيش_السوري، في مدينة #الميادين شرقي #دير_الزور، بتهمة «الإتجار بالأسلحة».

وقال مراسل (الحل نت) نقلاً عن ناشطين محلييّن: إن «ميليشيا “الحرس الثوري” داهمت مقرين لـ”الدفاع الوطني” في شارع “الكورنيش” بالميادين، واعتقلت العناصر بتهمة سرقة السلاح من مستودعات الجيش والإتجار بها لصالح #قوات_سوريا_الديمقراطية المُسيطرة على الضفة الشماليّة الشرقيّة لنهر الفرات».

وتبادل الطرفان إطلاق النار قبل المداهمة، دون وقوع ضحايا، وذلك لامتناع ميليشيا “الدفاع الوطني” عن تسليم العناصر الثلاثة.

واندلعت اشتباكات، الأسبوع الفائت، بين عناصر الفوج 47 التابع لـ”الحرس الثوري” وعناصر من “الدفاع الوطني”، في حي “الكتف” بمدينة #البوكمال، أسفرت عن جرح سبعة عناصر من كلا الجانبين، وذلك نتيجة خلافات بينهم في أحقية الاستيلاء على منزل لتحويله إلى مقر.

وهذه ليست المرة الأولى التي تشهد فيها المنطقة توتراً بين الميليشيات الإيرانيّة وميليشيا “الدفاع الوطني” في دير الزور، حيث دارت اشتباكات بين الطرفين أكثر من مرة على خليفة اعتقال الميليشيات الإيرانيّة عناصر وقيادات من الطرف الآخر.

وتشهد مناطق سيطرة القوات الحكوميّة في ريف دير الزور الشرقي، توتراً مستمراً بين الميليشيات الإيرانيّة من جانب و”الدفاع الوطني” من جانبٍ آخر، في ظل صراع على تقاسم النفوذ، تخلّلته اشتباكات مُسلحة بين الحين والآخر، غالباً ما تسفر عن سقوط قتلى وجرحى بين الطرفين.

وتُسيطر ميليشيات عراقيّة وإيرانيّة ولبنانيّة على أهم مدن المحافظة، متمثلة بمدينة البوكمال والميادين، وتخضع جميعها لقيادة “الحرس الثوري” الإيراني.


 

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار سوريا المحلية