جرحى باشتباكٍ بين ميليشيات موالية لـ«الحكومة السوريّة» شرقي دير الزور

جرحى باشتباكٍ بين ميليشيات موالية لـ«الحكومة السوريّة» شرقي دير الزور
"الدفاع الوطني" الموالي لـ"الحكومة السوريّة"- إنترنت

أُصيب عدد من عناصر ميليشيا #الدفاع_الوطني بجروحٍ متفاوتة، اليوم الاثنين، جرّاء خلافٍ اندلع مع ميليشيا “أسود الشرقية” الموالية لـ #الجيش_السوري في مدينة #دير_الزور شرقي #سوريا.

وقال مراسل (الحل نت)، إن «شجاراً نشب بين عناصر “الدفاع الوطني” من جهة، وعناصر “أسود الشرقية” من جهةٍ أخرى، داخل حي “الحمدية”، بعد ضرب عنصر من الأول صاحب بسطة لبيع الخضار بسبب رفضه بيعه بالدين»، لافتاً إلى أن «صاحب البسطة هو ابن شقيق أحد قادة ميليشيا “أسود الشرقية” في المدينة».

وأضاف المراسل، أن «الشجار أدى لوقوع جرحى في صفوف عناصر ميليشيا “الدفاع الوطني”، قبل أن تتدخل الشرطة العسكريّة لتفض النزاع وتفرض طوقاً أمنياً على المنطقة المحيطة».

واندلعت اشتباكات بالأسلحة الرشاشة بين عناصر ميليشيا “الدفاع الوطني” ومجموعة عناصر من ميليشيا “لواء القدس” المدعوم روسياً داخل حي “الجورة” بالمدينة، الخميس الفائت، بسبب تحرش أحد عناصر الأخيرة بفتاة عند حاجز لهم.

وسبق ذلك بيومٍ واحد، حدوث اشتباكات أخرى في بلدة #الصالحية بين ميليشيات #الحرس_الثوري الإيراني و#الفرقة_الرابعة على خلفية دفع إتاوات.

يُذكر أن “أسود الشرقية” هي ميليشيا أسسها المدعو “عبدالباسط الشعيطي” من أبناء بلدة #أبو_حمام (الشعيطات) بغرض قتال تنظيم #داعش، ووضعت نفسها تحت تصرف القوات السوريّة الحكوميّة منذ ذلك الوقت.

وتشهد مناطق سيطرة القوات الحكوميّة في “دير الزور”، صراعات متكررة بين الميليشيات المدعومة من #إيران من جهة، والمدعومة من #روسيا من جهةٍ آخرى، وغالباً تؤدي الصدامات المُسلحة بينها إلى سقوط قتلى وجرحى، فضلاً عن عمليات الاعتقالات المتبادلة بين تلك الأطراف.


 

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار سوريا المحلية