(فيديو)- معاون سائق حافلة بريف حماه يطلق الرَّصاص على الركاب لتفريقهم أثناء الصعود

(فيديو)- معاون سائق حافلة بريف حماه يطلق الرَّصاص على الركاب لتفريقهم أثناء الصعود

أثار فيديو متداول على مواقع التواصل الاجتماعي، الجدل بعدما أظهر المقطع المُصوّر معاون سائق حافلة في موقف لحافلات نقل الركاب في مصياف بريف حماة الغربي وهو يطلق النار على الركاب.

وقال مصور المقطع، إنّ: «المعاون أقدم على ذلك بهدف تفريق الركاب الذين تجمعوا على باب الحافلة، من ضمنهم عسكريون».

وكانت كراجات النقل في المحافظات السورية، قد شهدت ازدحامًا كبيرًا وتعطلت حركة النقل، عقب انتهاء عطلة العيد.

[video width="240" height="426" mp4="https://cdn.7al.net/wp‑content/uploads/2021/07/28101516/%D9%81%D9%8A%D8%AF%D9%8A%D9%88-%D8%A5%D8%B7%D9%84%D8%A7%D9%82-%D8%B1%D8%B5%D8%A7%D8%B5.mp4"][/video]

وفي وقتٍ سابق، اعتبر رئيس الاتحاد المهني للنقل، “محمد غسان رسول”، أنّ سبب أزمة الازدحام على كراجات النقل في المحافظات، يعود لارتفاع تسعيرة المحروقات.

ويرى المواطنون، أنّ الدولة تواجه معضلة في ضبط السلاح السائب المنتشر لدى العديد من الشباب، ولا سيما مع تنامي وجود الميلشيات المسلحة التي تدعم القوات الحكومية.

عطلة عيد دامية

وسبب الاقتتال والحرب الدائرة في #سوريا، تعقيدات نتيجة الاستخدام العشوائي للأسلحة المتفلتة في بيئة مجتمعية حاضنة.

وباعتراف رئيس هيئة الطب الشرعي، التابع للحكومة السورية، تحولت عطلة #عيد_الأضحى إلى أسبوع مملوء بالجرائم، وهي ظاهرة لم تعد غريبة في مناطق سيطرتها التي تعج بالفقر والمخدرات، غير أنه لم يتم تسجيل مثلها من قبل.

وبحسب ما نقلت جريدة الوطن عن، “أسد زاهر حجو”،  فإن أسبوع العيد شهد 71 وفاة، بينها 20  قضوا بجرائم قتل و12 حالة انتحار، بينما نتجت حالات الوفاة المتبقية عن حوادث سير.

وفي تفصيل الحالات، فقد سجلت #اللاذقية و #طرطوس  4 حالات انتحار، بينما كان الباقي في #دمشق و #حلب وريف # دمشق وحماة، وأما جرائم القتل فكانت 8 في #الحسكة و4 في #درعا و3 في حماة واثنتين في ريف # دمشق وواحدة بحلب وواحدة في #حمص وواحدة بطرطوس.

وتعاني المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة السورية من أزمة اقتصادية خانقة، أدت خلال السنوات الأخيرة لارتفاع ملحوظ في معدلات #الفقر في البلاد،  قارب الـ90 بالمئة، حَسَبَ أحدث تقارير الأمم المتحدة.

وقبل أشهر، أعلن برنامَج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة، أن 60% من سكان # سوريا أي ما يعادل أكثر من 12 مليون شخص، يواجهون أسوأ أزمة انعدام تام للغذاء، معربة عن شعورها بالقلق من هذه الأعداد.