“الكاظمي” و”صالح” يؤكّدان على ملاحقة فلول “داعش”.. الانتخابات بموعدها

“الكاظمي” و”صالح” يؤكّدان على ملاحقة فلول “داعش”.. الانتخابات بموعدها
"الكاظمي" و"صالح" - إنترنت

أكّد الرئيس العراقي #برهم_صالح ورئيس الحكومة #مصطفى_الكاظمي، على: «أهمية حماية أمن واستقرار المواطنين وملاحقة فلول #داعش التي تسعى لزعزعة الاستقرار في بعض المدن».

وشدّدا خلال لقاء بينهما في #بغداد على: «قطع الطريق أمام محاولات التنظيم الإجرامية لاستهداف أمن المواطنين، وتوفير كل الدعم للقوات الأمنية في القيام بمهامها الجسام».

ويأتي هذا التأكيد بعد أن هاجمَ عناصر من “داعش”، البارحة، مجلس عزاء في ناحية #يثرب التابعة لمحافظة #صلاح_الدين شمال العاصمة #بغداد، وأسفر عن مقتل وإصابة 39 شخصاً.

وتشن خلايا “داعش” عدة هجمات بين حين وآخر منذ مطلع 2020 وإلى اليوم، وعادة ما تتركّز  الهجمات عند القرى النائية، والنقاط العسكرية بين #إقليم_كردستان وبقية المحافظات العراقية.

إلى ذلك، أكّد اللقاء حسب بيان رئاسي على: «أهمية الانتخابات المقبلة وإجرائها في موعدها المقرر، مع توفير كافة مستلزمات إجرائها الضامنة لمعايير النزاهة والعدالة في مختلف مراحلها».

وحدّدت الحكومة العراقية بوقت مضى من هذا العام، تاريخ (10 أكتوبر 2021) موعداً لإجراء انتخابات مبكّرة، تحقيقاً لمطلب “انتفاضة تشرين”.

ويتخوّف الشارع العراقي من تهديد الميليشيات للعملية الانتخابية، عبر منعها للشباب المستقل المنبثق من التظاهرات من الترشح للانتخابات.

إذ يقولون: «لا يمكن ضمان نزاهة أصواتنا، ولا نستطيع الذهاب لمراكز الاقتراع للتصويت للمستقلين، بظل تهديد سلاح الميليشيات المنفلت».

وخرجت في أكتوبر 2019، تظاهرات اجتاحت الوسط والجنوب العراقي وبغداد، عرفت بـ “انتفاضة تشرين” طالبت بتغيير الوجوه السياسية الحالية

لكن الميليشيات وقوات الشغب، قتلت وخطفت وعذّبت وأخفَت المئات من الناشطين والمتظاهرين بالسلاح الكاتم وبالقناص وبالقنابل الدخانية.

وقتل منذ تظاهرات أكتوبر، زهاء 700 متظاهر وأصيب نحو 25 ألفاً، بينهم 5 آلاف محتج بإعاقة دائمة، وفق الإحصاءات الرسمية وغير الرسمية.