حصيلة “كارثية”.. 4 آلاف مصاب بـ”كورونا” على أجهزة الأوكسجين في العراق

حصيلة “كارثية”.. 4 آلاف مصاب بـ”كورونا” على أجهزة الأوكسجين في العراق
كورونا في العراق ـ إنترنت

أكد المكلف بإدارة وزارة الصحة هاني العقابي، أن المستشفيات تواجه صعوبة باستيعاب المرضى.

وقال العقابي في تصريحات صحافية، إن «هناك 4 آلاف مريض على أجهزة الأوكسجين، وأن معامل الأوكسجين لا تستطيع أن تكفي الحاجة في ظل تزايد الإصابات».

مشيراً إلى أن «المستشفيات أصبحت من الصعوبة أن تستوعب المرضى»، داعياً العراقيين إلى «ضرورة مساعدة الملاكات الصحية من خلال أخذ اللقاح والالتزام بشروط الصحة والسلامة».

ولفت العقابي إلى أن «مراكز اللقاح منتشرة في عموم البلاد ولا يوجد مكان لا تتوفر فيه اللقاحات التي تم استيرادها من أفضل المناشئ».

أمس الجمعة، أظهرت بيانات مراصد عالمية وجود 12 دولة على الأقل لا تزال نسب التطعيم فيها متدنية، ولا تتجاوز الـ1 بالمئة، بينها دول عربية.

ونشرت موقع “أور وورلد إن داتا”، خريطة تعكس «وجود تفاوت كبير بين كثير من الدول في حملات التطعيم الخاصة بها».

وبحسب بيانات الموقع، فلم تتمكن بعض الدول من تطعيم أكثر من شخص واحد من بين كل 100 من مواطنيها بجرعة واحدة من اللقاحات، حتى اليوم، ومنها: «هايتي، وجنوب السودان، وتركمانستان، والجزائر، ومالي، وبينين، وبوركينافاسو، وتشاد، ومدغشقر، وسوريا، وبابوا غينيا الجديدة، والعراق واليمن».

وظهرت الأرقام صادمة في جمهورية الكونغو الديمقراطية، لا سيما أن السلطات فيها لم تنجح بتلقيح أكثر من 0,09 بالمئة من سكانها بجرعة واحدة من اللقاحات، بينما لم يحصل أي من المواطنين على الجرعة الثانية من اللقاح.

في الوقت ذاته، يحذر الخبراء من أن «انخفاض مستويات التلقيح في المجتمعات يساهم بخلق بيئة تسهل على كورونا التحور والانتشار بنسخ منه قد تكون أكثر فتكاً».

وتُشير الأرقام إلى شحّة كبيرة في تلقي الناس للقاحات، فحسب أرقام موقع “Covidvax” المختص بتسجيل بيانات متلقي اللقاح في العالم: «هناك (4 %) فقط من العراقيين، تلقوا اللقاح بجرعتيه».