ضحايا مدنيّون بقصف لـ«لجيش الوطني» قرى شمال شرقي سوريا

ضحايا مدنيّون بقصف لـ«لجيش الوطني» قرى شمال شرقي سوريا
من آثار القصف على قرية تل الورد

قتل أربعة مدنيين من عائلة واحدة، خلال قصف تعرضت له قرية «الصفاوية»، الواقعة ضمن مناطق سيطرة قوّات سوريا الديمقراطيّة شرقي ناحية «عين عيسى» بريف محافظة الرقة.

وأفادت مصادر محلية موقع «الحل نت» بأن «أكثر من خمسة عشرة قذيفة مدفعية سقطت أيضاً، على قرية تل الورد الآهلة بالسكان وأن المصدر كان قرية الداودية الواقعة تحت سيطرة فصائل الجيش الوطني».

وأضافت المصادر أن القصف على قرية «تل الورد»، أسفر عن وقوع إصابات بليغة إحداها لامرأة من سكان القرية، بالإضافة إلى عناصر في الجيش السوري حيث تنتشر نقاطهم في القرية.

واتهمت قسد تركيا في بيان، «بالسعي للتصعيد وخلق مناخ للمزيد من التوغل واحتلال الأراضي السورية، في خرق واضح للاتفاقيات السابقة مع الأطراف الدولية المعنية وفي مقدمتها روسيا والولايات المتحدة الأمريكي»ة.

ودعت قسد الضامن الروسي إلى تحمّل مسؤولياته و«وقف الانتهاكات التركية».

وكانت تركيا قد وقعت اتفاقيتين منفصلتين مع روسيا والولايات المتحدة الأميركية في شهر أكتوبر/ تشرين الأول عام 2019، وذلك لوقف إطلاق النار والتوقف عن حدود 30 كلم من الحدود السورية التركية عقب اجتياحها لمنطقتي رأس العين-(سري كانيه) وتل أبيض-(كري سبي).