اجتماعٌ عراقي سوري تركي لحسم حصة بغداد المائية

اجتماعٌ عراقي سوري تركي لحسم حصة بغداد المائية

كشف الناطق باسم وزارة الموارد المائية في #العراق، “علي راضي” عن: «اتفاق على عقد اجتماع ثلاثي عراقي – سوري – تركي لحسم ملف المياه التي تُطلق إلى العراق».

وأضاف بتصريح لوكالة الأنباء العراقية الرسمية أن: «المباحثات والاجتماعات الفنية مع الجانبين التركي والسوري، مستمرة في إطار تأمين الإطلاقات المائية لنهري #دجلة و #الفرات».

مشيرا إلى أن: «هنالك مجموعة من اللقاءات الافتراضية (…) للوصول إلى النقاط الرئيسة لمناقشة الشح المائي في العراق، بسبب قطع المياه من #تركيا».

وتشهد العلاقات العراقية – التركية بعض التوتّر بين الفينة والأخرى، نتيجة قطع #أنقرة حصّة العراق من مياه دجلة التي تدخل لبغداد من تركيا بعد إنشاء الأخيرة لـ “إليسو”.

ويشكّل #سد_إليسو  الذي تم إنشاؤه من قبل الجانب التركي على #نهر_دجلة الذي يجيء من تركيا إلى العراق، الخطر على العراقيين.

وشكّل “إليسو” بالفعل مآسي في صيف 2018، إذ أدّى ملئه بالمياه إلى شحة وصول المياه إلى العراق، وجفّت الكثير من الأراضي العراقية، ما أحدّث ضجّة في البلاد.

وجاء في تقرير سابق، أنجزه (الحل نت) في صيف 2019 أنه، ما لم يتوصل العراق إلى أي اتفاق مع تركيا، فسيفقد نسبة كبيرة من حصّته في المياه.

إذ أن أنقرة ستعطي للعراق نسبة (60 %) فقط من حقه الطبيعي في المياه، أي أن ذلك سيتسبّب بنقص وقطع ما يقارب الـ (40 %)من حصة العراق في مياه دجلة.

ويعد “سد إليسو” من أكبر السدود المقامة على نهر دجلة، بطول 1820 متراً وارتفاع 135 متراً، وعرض كيلومترين، وتقدر مساحة حوضه بـ 300 كيلومتر مربع.

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار محلية من العراق