“الكاظمي” في اليوم العالمي لمكافحة الأمية: سوء الإدارة والفساد ساهما بتدني التعليم

“الكاظمي” في اليوم العالمي لمكافحة الأمية: سوء الإدارة والفساد ساهما بتدني التعليم
رئيس الحكومة العراقية "مصطفى الكاظمي" - إنترنت

بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة الأمية، التقى رئيس الوزراء العراقي، #مصطفى_الكاظمي ، بعدد من التربويين في بغداد.

وقال “الكاظمي”: «نحتفي بهذا اليوم، في اليوم العالمي لمحو الأميّة، الذي من شأنه تعزيز كل ما يحفظ حقوق الإنسان عبر العلم والتعليم».

وأضاف: «على الرغم من وجود عدد هائل من الأميين بالعالم، لكن من المؤلم أن نجد بين أبناء العراق من لا يجيد القراءة والكتابة».

وأردف “الكاظمي”‘ «من غير المعقول أن يكون هناك أميون في الأرض التي صنعت القرطاس والقلم قبل آلاف السنين».

مُتابعاً: «لا بدّ من صناعة عملية تعليمية وتربوية تليق بهذا الاسم الكبير، الذي علّم العالم الكتابة والحرف بوقت سكتت الأرض عن فعل ذلك».

وأكمل “الكاظمي”: «يؤسفنا أن الحكومات المتعاقبة، لم تعمل على برامج حقيقية وفعلية لإنهاء الأمية في العراق».

وبيّن “الكاظمي”: «وجهنا وزارة التربية لوضع خطة شاملة ومدروسة لمكافحة الأمية على نطاق وطني شامل».

مُستطرداً: «ولا سيما نحن أمام زيادة سكانية مستمرة، تتطلب معالجات علمية وسريعة لدعم التربية والتعليم».

وقال “الكاظمي” في اليوم العالمي لمكافحة الأمية إن: «هناك تقصير بالتعليم، أدى لخلق مناخ من الجهل والأزمات والقبول بالأفكار الخاطئة».

كما أن: «الحروب العبثية التي خاضها العراق، أنتجت بيئة معقدة مع اختفاء الاهتمام بالتعليم والصحة»، وفق “الكاظمي”.

وأكّد “الكاظمي”: «يجب أن نعترف أن سوء الإدارة، والفساد، وعدم وجود كادر حقيقي للتربية، مما ساهم بتدني مستوى التعليم».

وأوضح أنه: «يجب أن نكون في مصافّ الدول التي تبحث عن مستقبل تعليمي أفضل لها ولأبنائها».

مُشدّداً على أن: «المستقبل يتطلب نظاماً اجتماعياً فيه مجتمع متعلّم، يؤمن بالعلم والتعليم والثقافة».

وبيّن أن: «الموازنات السابقة بمجال التعليم شيء مخجل، والمطلوب زيادة بالموازنات القادمة تليق باسم العراق وبمسؤوليتنا بإدارة البلد».

واختتم “الكاظمي”: «من حق كل العراقيين الحصول على تعليم مجاني لائق، يعمل على فتح الذهن والمعرفة؛ كي ينعكس على بناء الوطن».

إحصاءات بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة الأمية

ويعاني العراق منذ سنوات من الأمية، إذ بلغت نسبة الأمية 5 ملايين شخصاً بين سكان البلاد من الإناث، عام 2020، وفق وزارة التربية.

وبلغت نسبة الأمية بين السكان الذين تزيد أعمارهم عن 10 أعوام (13%) في 2020، حسب وزارة التخطيط العراقية.

وترتفع النسبة بين الإناث ممن تزيد أعمارهن عن 10 أعوام لتصل إلى (18%)، وتنخفض بين الذكور إلى (8%).

وعملت وزارة التربية العام المنصرم، على افتتاح 20 ألف مركز لمحو الأمية، شملت أكثر من مليوني شخص تقريباً.