أربع إصابات بالفطر الأسود في إدلب.. ما علاقته بفايروس كورونا؟

أربع إصابات بالفطر الأسود في إدلب.. ما علاقته بفايروس كورونا؟
الصورة من الإنترنت

سجّلت وزارة الصحة في “الحكومة السوريّة المؤقتة”، الثلاثاء، أربع حالات مُصابة بالفطر الأسود في إدلب، وذلك للمرة الأولى في شمال غربي سوريا.

وأكد وزير الصحة، “مرام الشيخ” وجود أربع إصابات بالفطر الأسود في إدلب، بحسب وسائل إعلام محليّة.

وأشار “الشيخ” إلى أن “الحكومة المؤقتة” تتبع إجراءات صحيّة لمواجهة الوباء، بالتنسيق مع المنظمات الدوليّة.

في السياق، قال المسؤول عن ملف كورونا في مديرية صحة إدلب “حسام قره محمد”، إن عدد الحالات المصابة المؤكدة بالفطر الأسود هي ثلاثة، لافتاً إلى أن الحالة الرابعة، لا تزال قيد الدراسة.

وأوضح المسؤول أن فايروس كورونا، «وحده يعمل على إتاحة الفرصة ليولد هذا المرض».

وغالباً ما ينمو الفطر الأسود في الجيب الفكي، ليسبب فيما بعد تآكلاً في العظم، وفق “قره محمد”.

فيما أشار مدير برنامج اللقاح في شبكة الإنذار المبكر “محمد السالم”، إلى أن الفطر يرفع احتمالية الوفاة وأعداد الوفيات لدى مصابي كورونا من 50 وحتى 80 %.

مُعرباً أن الوقاية منه مرتبطة تماماً بالوقاية من فايروس كورنا.

وفي حزيران/ يونيو الماضي، انتشرت عدة حالات إصابة بالفطر الأسود في مناطق الحكومة السوريّة.

حينها، أعلن مدير عام مشفى المواساة الجامعي بدمشق، “عصام الأمين“، أنّه فعلًا «توجد في سوريا إصابات بمرض الفطر الأسود، لكنها ليست جديدة وتوجد في سوريا منذ سنوات».

وسبق أن أوضحت طبيبة الأمراض الجلدية، “دلال الحمدان“، لـ (الحل نت)، أن الفطر الأسود، هو عدوى يسببها نوع من الفطريات ضمن مجموعة من الميكروبات المسببة للأمراض.

وبحسب “الحمدان”، فإن تلك الميكروبات هي أربعة أنواع، فيروسات، بكتيريا، طفيليات، وفطريات، تشكّل مستعمرات سوداء اللون في الأنسجة المصابة.

وتم تشخص الفطر الأسود منذ سنوات كثيرة، إذ تقول بعض المصادر البحثية أنه ظهر في عام 1885، بينما تقول مصادر أخرى أن التشخيص ظهر في 1876، وفق “الحمدان”.


 

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار سوريا المحلية