ما دور الولايات المتّحدة في التحرّكات العسكريّة التركيّة شمالي سوريا؟

ما دور الولايات المتّحدة في التحرّكات العسكريّة التركيّة شمالي سوريا؟
قوّات عسكريّة تركيّة في سوريا

تصاعدت اللهجة التركيّة خلال الفترة الأخيرة، حول احتمالية القيام بعمليّة عسكريّة وشيكة للمعارضة السوريّة المدعومة من أنقرة بدعم مباشر من القوّات التركيّة في مناطق الشمال السوري.

وتطرح تصريحات المسؤولين الأتراك حول هجوم وشيك شمالي سوريا، تساؤلات عن دور الولايات المتّحدة إزاء التحرّك التركي، لا سيما وأن العلاقات بين الجانبين ليست في أحسن أحوالها خلال الفترة الماضية.

وكالة «رويترز» نقلت قبل أيام عن مسؤولين أتراك قولهم إنّ: «تستعد لشن عملية عسكرية ضد قوّات سوريا الديمقراطيّة، ردا على هجمات أسفر أحدثها عن مقتل جنديين تركيين، وذلك في حال فشلت محادثات مرتقبة مع واشنطن وموسكو بهذا الشأن».

كذلك ادعت صحيفة «ملييت» التركية في تقرير نشرته أنه: «من المتوقع أن تهدف العملية المرتقبة، إلى السيطرة على عمق 30 كيلومتراً في المنطقة الحدودية، بدءاً من تل أبيض ورأس العين ووصولاً إلى جرابلس غرباً والخط الحدودي مع العراق شرقاً».

ويرى محللون أن التصريحات التركيّة، لا تعدو كونها تهديدات لكسب بعض الأوراق خلال المفاوضات، وذلك لأن «تركيا لا يمكن لها التحرك ضد مناطق شمال شرقي سوريا دون وجود رأي داعم من قبل الولايات المتحدة، وهذا ما لايتوفر حاليا بسبب سوء العلاقات التركية الأميركية حالياً».

لا سيما أيضاً وإن أي تحرّك عسكري في تلك المنطقة، سيسهم بطريقة أو بأخرى، في زيادة نشاط خلايا تنظيم داعش، التي لا تزال نشطة في بعض مناطق شمالي وشمال شرقي سوريا

دور الولايات المتّحدة

وعن دور الولايات المتّحدة في التحرّكات العسكريّة التركيّة المرتقبة، يرى السياسي والإعلامي السوري “أيمن عبد النور” أن الولايات المتّحدة قد لن تتدخل مباشرة، إزاء التحرّكات العسكرية في المنطقة.

وقال “عبد النور” خلال اتصال مع «الحل نت» إنّ: «الولايات المتحدة اتفقت مع روسيا وتركيا على العمل من أجل الوصول إلى الحل السياسي بأقرب وقت، وبالتالي فإن الصراع حالياً بين روسيا وتركيا».

وبرأي الكاتب السياسي السوري، فإن أميركا لن تتدخل، في حال إن كانت العمليّات العسكريّة، لا تعارض مصالحها، وهذا ما لا يراه متابعون لتطورات الأوضاع في الشمال السوري معتبرين أن رؤية واشنطن في الفترة الحالية باتت واضحة حيال عدم انسحابها العسكري من مناطق شمال شرق سوريا، وبالتالي عدم تركها المجال لإعادة أجواء التوتر وانعدام الاستقرار في المنطقة هناك التي شهدت نصراً على تنظيم “داعش” الإرهابي منذ منتصف عام 2019، حيث ستمنع إعادة إنتاج الأجواء التي قد تساعد عناصر التنظيم الإرهابي للنشاط من جديد، مستغلين أي تصعيد عسكري هناك.

في حين يضيف عبد النور قائلاً: إن احتمالات تدخل واشنطن تزداد إذا كانت إيران هي من سوف تتحرّك عسكريّاً، أو كانت العمليّات العسكريّة ستؤثر على مصالح أميركا في محاربة داعش، أو كانت تلك التحرّكات ستؤدي إلى فوضى على الحدود الإسرائيليّة.

انزعاج تركي

ويشكّل ملف دعم أميركا لقوّات سوريا الديمقراطيّة، واحداً من أبرز نقاط الخلاف بين الجانبين.

ويوجه المسؤولون الأتراك وعلى رأسهم الرئيس التركي “رجب طيّب أردوغان” انتقادات «حادة»، للولايات المتّحدة، بسبب دعمها المتواصل لقسد، الذي كان قد ساهم إلى حد كبير في القضاء على وجود تنظيم «داعش» في مناطق الشمال والشمال الشرقي من سوريا.

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار سوريا المحلية