إيرج مسجدي يكشف كواليس زيارة قاآني لبغداد.. صدم الأحزاب الولائية بقوة

إيرج مسجدي يكشف كواليس زيارة قاآني لبغداد.. صدم الأحزاب الولائية بقوة
أستمع للمادة

كشف السفير الإيراني في #بغداد، إيرج مسجدي، عن كواليس لقاء، قائد فيلق القدس، #إسماعيل_قاآني بقيادات الأحزاب الموالية لطهران في #العراق.

وقال #إيرج_مسجدي في تصريح لقناة “العالم” الإيرانية، إن: «قاآني أكد على ضرورة احترام النتائج النهائية للانتخابات العراقية».

وتعترض الأحزاب المقربة من إيران، على نتائج #الانتخابات_المبكرة، وتعتبرها «مزورة»، بعد خسارتها فيها بحصولها على 17 مقعدا فقط، مقارنة بـ 47 مقعدا في انتخابات 2018.

وبشأن محاولة اغتيال رئيس الوزراء العراقي، #مصطفى_الكاظمي، قال إيرج مسجدي: «ندين بقوة استهداف منزل رئيس وزراء وحكومة العراق».

إيرج مسجدي: قاآني أكد على معاقبة المتورطين

وأضاف أن: «قاآني أكد (…) لقيادات الأحزاب الولائية بشكل صريح وشفاف وقاطع، على معاقبة المتورطين في جريمة محاولة اغتيال الكاظمي، أيا كانوا وفق القانون العراقي».

وأوضح إيرج مسجدي: «لايوجد لدينا أي خط أحمر، وأي جهة يثبت تورطها في الهجوم على منزل رئيس الوزراء، تتعاقب وفق القضاء العراقي».

وأردف مسجدي: «نؤكد على ضرورة التحقيق في كل أبعاد الجريمة، وأن لا نستبق الأحداث قبل إعلان نتائج التحقيق».

للقراءة أو الاستماع: قاآني في بغداد.. ماذا يريد الحرس الثوري الإيراني من العراق؟

لافتا إلى أن: «قاآني أكد على أهمية إجراء تحقيق دقيق في كل الجوانب التقنية للهجوم على منزل الكاظمي».

وبين إيرج مسجدي في تصريحه أن: «قاآني أكد على معاقبة الجناة وفق القانون بعد إعلان نتائج اللجنة التحقيقية».

تفاصيل الاستهداف

وشهدت ليلة السبت – الأحد، عملية كان الهدف منها محاولة اغتيال مصطفى الكاظمي، استهدفت منزله في المنطقة الخضراء. لكنها باءت بالفشل.

وبين مدير العلاقات والإعلام في وزارة الداخلية، اللواء سعد معن أن: «3 طائرات مسيرة نفذت الهجوم، وجرى إطلاق النار عليها، وسقطت 2 منهما، فيما نفذت الطائرة الثالثة الهجوم، واستهدفت منزل الكاظمي».

موضحا في تصريح صحفي أن: «الكاظمي لم يصب بأذى، وأصيب عدد من أفراد حمايته، وهم يتلقون العلاج»، موضحا أن: «الطائرات المسيرة المهاجمة، كانت مختلفة الأحجام».

إدانات واستنكارات واسعة

ودانت واستنكرت دول أجنبية وعربية وإقليمية عديدة، محاولة اغتيال الكاظمي، ووصفتها بـ «العمل الإرهابي».

وكانت واشنطن وطهران وأنقرة وباريس ولندن وبرلين والرياض ومصر والأردن والإمارات وقطر والبحرين، من أبرز الدول التي استنكرت محاولة اغتيال مصطفى الكاظمي، كما دانت بعثة “يونامي”، محاولة الاغتيال.

هل للميليشيات علاقة باستهداف الكاظمي؟

ورجح مراقبون للشأن السياسي في العراق، وقوف الميليشيات العراقية الموالية لإيران، وراء استهداف مصطفى الكاظمي ومحاولة اغتياله.

للقراءة أو الاستماع: واشنطـن توجه أصابع الاتهام للنفوذ الإيراني بعد فشل اغتيال الكاظمي

وأوضحوا أن، الاستهداف جاء كرد فعل على القمع الأمني الذي طال تظاهرات أنصار الأحزاب المقربة من إيران، المعترضة على نتائج الانتخابات المبكرة العراقية، بعد خسارتها فيها.

والجمعة الماضية، حاول جمهور الأحزاب الولائية اقتحام المنطقة الخضراء، لكن القوات الأمنية منعتهم وأطلقت الرصاص الحي والصوتي والغاز المسيل للدموع صوبهم، ما أدى لوقوع قتيلين وإصابات عديدة بصفوف الجمهور المحتج.

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول مسودة2