إيران تستدرج دمشق بمذكرة لزيادة طلائع حجاجها في سوريا

إيران تستدرج دمشق بمذكرة لزيادة طلائع حجاجها في سوريا
رئيس منظمة الحج والزيارة الإيرانية، علي رضا رشيديان - إنترنت
أستمع للمادة

بعد سيطرة موسكو على منابع الاقتصاد في دمشق، وضلوع إيران في عمليات الديموغرافي داخل سوريا، تسعى الأخيرة لزيادة حصة الحجاج الإيرانيين في سوريا.

ولكن، ومع دخول سوريا في مرحلة الانفتاح على المجتمع الدولي والعربي خصوصاً، باشرت طهران للتحرك بشكل سريع من أجل تثبيت وجودها في سوريا.

زيادة في عدد الحجاج  الإيرانيين إلى سوريا

أعلن رئيس منظمة الحج والزيارة الإيرانية، علي رضا رشيديان، الثلاثاء، توقيع مذكرة تفاهم مع الحكومة السورية، تقضي بإرسال 100 ألف حاج إيراني إلى سوريا سنويًا.

وكشف رشيديان، أن تسجيل وإرسال الحجاج الإيرانيين للسفر إلى سوريا سيبدأ في النصف الثاني من ديسمبر/كانون الأول القادم.

وجاءت الموافقة السورية عبر وزير السياحة،  محمد رامي مرتيني، بعد أنّ قدمت إيران خطة عبر سفيرها بسوريا.

وبناء على الاتفاقية، فإن الحكومة السورية تولت مسؤولية أمنهم وصحتهم.

اقرأ أيضا: “الحشد الشعبي” يستولي على منزل شرقي ديرالزور ويحوله إلى استراحة لاستقبال (الحجاج)

خطة إيرانية في سوريا

وتقضي الخطة التي اقترحتها طهران، أن يغادر الحجاج الإيرانيين إلى سوريا جواً عبر مطار “الخميني الدولي”، دون إمكانية السفر برا.

ووفقاً رئيس منظمة الحج والزيارة الإيرانية، ستقتصر الزيارات على المزارات في دمشق، كمقامَي “السيدة زينب بنت علي” و”السيدة رقية بنت الحسين”.

كما سيتم توقيع عقود الخدمات مع منظمة الحج والزيارة، وستقدّمها شركات ذات صلة بها، بالإضافة إلى خدمات تموين ونقل وإقامة ستقدمها المكاتب المرخصة من قبل الحكومة السورية.

وتعهدت منظمة الحج الإيرانية، بتقديم الخدمات الصحية للحجاج في سوريا.

وعليه ستُنشئ مراكز طبية بالتعاون مع “الهلال الأحمر” في دمشق، كما ستُجرى اختبارات “PCR” للحجاج الإيرانيين في هذه المراكز.

يذكر أنّ دمشق وقّعت مع طهران، في 2015، مذكرة تفاهم بشأن تبادل الزوار والسياحة الدينية.

وأعلنتا عن تشكيل لجنة مشتركة بين الجانبين، توفر التنسيقات اللازمة لاستئناف إرسال الزوار الإيرانيين إلى سوريا.

منذ سنوات طويلةوصفت العلاقة بين سوريا وإيران بأنها كـ”التوأم السيامي”، بمعنى لا يمكن فصل أي منهما عن الآخر.

ويرتبط ذلك بنفوذ طهران العسكري على الأرض، إضافة إلى النفوذ الذي تعدى إلى الاقتصاد والسياسة والحياة الاجتماعية. 

قد يهمك: وصول عشرات «الحجاج» الإيرانيين إلى مدينة البوكمال السورية

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار سوريا المحلية