مجددا.. السلطات التركية تستعد لترحيل عشرات اللاجئين السوريين

مجددا.. السلطات التركية تستعد لترحيل عشرات اللاجئين السوريين
أستمع للمادة

أوقفت السلطات التركية عشرات السوريين بتهمة دخول البلاد بطريقة غير شرعية في ولاية هاتاي جنوبي البلاد، حيث تم ترحيل اللاجئين من تركيا إلى سوريا.

جاء ذلك بعدما ضبطت فرق مكافحة الهجرة والتهريب في الولاية حافلة تقل سوريين في قرية بخشين التابعة لمدينة أنطاكيا، وفق وسائل إعلام تركية.

حيث ضبطت فرق المكافحة 52 شخصا من حاملي الجنسية السورية، دخلوا تركيا بطريقة غير شرعية.

في حين، سلمت المكافحة السوريين إلى مديرية الهجرة، تمهيدا لترحيلهم إلى سوريا.

قد يهمك: ماجد شمعة: الشرطة التركية أجبروني على توقيع أوراق الترحيل

قضية “الموز”

يأتي ما سبق، في وقت لا تزال السلطات التركية تستمر باتخاذ إجراءات الترحيل بحق سوريين على خلفية قضية “الموز” في تركيا.

والتي أثارت جدلا وسخرية كبيرة في منصات التواصل الاجتماعي مؤخرا.

إذ واصلت السلطات في العاشر من الشهر الجاري، إجراءات الترحيل بحق 45 سوريا، بسبب مشاركتهم منشورات متعلقة بالقضية.

وفي نهاية تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، أصدرت وزارة الداخلية التركية بيانا أكدت خلاله أنها اعتقلت سبعة سوريين.

ذلك بسبب نشرهم لمقاطع مصورة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، «وهم يأكلون الموز»، على حد وصفها.

حتى أن الصحفي والإعلامي السوري ماجد شمعة كان مهددا للترحيل، على خلفية القضية ذاتها.

 إلا أن السلطات التركية أفرجت عنه في الثامن من تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، بعد اعتقاله لتسعة أيام.

وتعتبر الداخلية التركية أن تلك المقاطع «تحريضية واستفزازية، من قبل أشخاص يعتبرون مواطنون أجانب في تركيا».

اقرأ أيضا: السلطات التركية تمهد لترحيل الإعلامي السوري ماجد شمعة

انتهاكات مستمرة بحق السوريين في تركيا

لا تقتصر الانتهاكات بحق اللاجئين السوريين في تركيا على الترحيل فقط، بل وصلت لهدم منازلهم بعد إجبارهم على إخلائها.

ففي 21 من أيلول/ سبتمبر الماضي، بدأت السلطات التركية بهدم منازل عشوائية يقطنها لاجئون سوريون في منطقة “ألتنداغ” بأنقرة.

جاء ذلك، بعد حادثة الاعتداء على السوريين في المنطقة نفسها قبل أكثر من شهر.

إذ تلقى الملّاكون والمستأجرون آنذاك إخطارات بضرورة إخلاء منازلهم خلال أسبوع.

في وقت تسارعت فيه إجراءات ترحيل السوريين غير المسجلين من تركيا، بحسب ما نقلته وسائل إعلام تركيّة.

فيما برّرت السلطات التركية عمليات الهدم، على أنها بسبب وجود مباني غير مرخصة، فضلا عن إخضاع المنطقة للتحول الحضري.

ويعيش ما يقارب ثلاثة ملايين و701 ألفا و584 لاجئا سوريا يقيمون في مختلف الولايات التركية، بحسب الإحصائية الرسمية.

ولعل أبرزها إسطنبول وغازي عنتاب وهاتاي وشانلي أورفا وأضنة ومرسين وبورصة وإزمير وقونيا وولايات أخرى.

للمزيد اقرأ: بسبب قضية الموز.. السلطات التركيّة تعتقل صحفي سوري ومخاوف من ترحيله

شارك المقالة ..,
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin
Email this to someone
email
Print this page
Print
كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار دولية