تحذيرات من كارثة إنسانية وشيكة في إدلب

تحذيرات من كارثة إنسانية وشيكة في إدلب
أستمع للمادة

تستمر درجات الحرارة في محافظة إدلب بانخفاضها، منذ بداية شهر كانون الأول/ديسمبر، لتشكل خطراً كبيراً على مخيمات النازحين في الشمال السوري، التي تعيش أزمة إنسانية واقتصادية ومعيشية حسب وصف ناشطون محليون.

وأشاد العديد من المراصد الجوية في محافظة إدلب، عن اقتراب موجة صقيع مترافقة بهطولات مطرية خلال الأيام المقبلة مما سيأثر سلباً على الحياة في المحافظة ، وخاصة مخيمات الشمال السوري. 

البرد يخنق الأطفال في مخيمات النازحين

حذر فريق منسقو استجابة سوريا، اليوم الخميس، من إصابة العديد من الأطفال وكبار السن في المخيمات بنزلات البرد وظهور أعراض صدرية وجلدية عليهم، إضافة إلى مخاوف من حدوث حالات وفاة بين النازحين لاسيما الأطفال.

وقال مدير الفريق محمد حلاج لـ “الحل نت”، إن إدخال المساعدات عبر الحدود هو الحل الأمثل لمكافحة الأزمة الإنسانية في شمال غربي سوريا. كما شدد على أهمية الالتزام بتطبيق قرار مجلس الأمن الدولي 2585.

وناشط المدير المنظمات الإنسانية للتحرك السريع لتأمين مستلزمات العوائل القاطنة في مخيمات الشمال السوري. وخاصة مواد التدفئة، وتعويض الأضرار الأخيرة الناجمة عن الهطولات المطرية.

اقرأ أيضا: إدلب: مقتل طفل على يد الجندرما التركية

مخاطر جسيمة على النازحين في المواقع الأثرية

يقول محمد الناهض، أحد النازحين إلى المنطقة الأثرية قرب قرية كفرعروق، إن الهواء الشديد خلال العواصف المطرية مؤخراً هدد حياة عائلته بالخطر، نظراً أنهم يقطنون داخل معالم أثرية غير ثابته ومنتظمة.

وأضاف أن العاصفة الأخرية أثرت بشكل كبير على الأعمدة والكتل الصخرية في المنطقة. كما أضاف أنها باتت مهدت بالتهدم نتيجة انجراف التربة وتشكل السيول 

ويقطن أكثر من 400 عائلة نازحة من مواقع مختلفة بإدلب. داخل نحو 20 معلم أثري في منطقة بابسقا، وحارم كفرعروق وكفردريان، قرب الحدود السورية التركية شمال المحافظة

و تضرر 106 مخيم في  مناطق شمال غربي سوريا، تقطنها آلاف العائلات النازحة، بسبب الأمطار، بحسب “منسقو استجابة سوريا”.

ويبلغ عدد المخيمات 1,489 مخيماً يقطنها أكثر من مليون ونصف نسمة من بينها 452 مخيماً عشوائياً يقطنها 233,671 شخصاً.

قد يهمك: عاصفة مطرية “تفتك” بمخيمات شمالي إدلب

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار سوريا المحلية