تصفية حسابات بين فصائل “الجيش الوطني” تحت غطاء “محاسبة الفساد”

تصفية حسابات بين فصائل “الجيش الوطني” تحت غطاء “محاسبة الفساد”
أستمع للمادة

يتدهور الوضع الأمني والاجتماعي والاقتصادي سريعا ضمن مناطق سيطرة الجيش الوطني المدعوم من أنقرة، شمال  شرقي حلب بشكل عام، وفي مدينة عفرين ونواحيها بشكل خاص، منذ سيطرته عليها في آذار/مارس 2018 وحتى اليوم، في الوقت الذي يحاول  فيه قيادات “الوطني” تلميع صورتهم ضمن المنطقة المذكورة.

تداولت مؤخرا مواقع وصفحات إخبارية خبرا مفاده “إقالة شقيقي قائد فرقة السلطان سليمان شاه محمد الجاسم أبو عمشة”، من مناصبهما العسكرية في فرقة “السلطان سليمان شاه”، في بيان رسمي أصدرته الأخيرة، السبت الماضي، “بتهمة الفساد وارتكاب الانتهاكات والتجاوزات”. 

وذكر البيان “عزل المسؤول والقائد في المكتب العسكري، الملقب بـ”أبو سراج”، ورئيس المكتب الأمني، سيف الجاسم، وتكليف المقدم عمر الملحم، رئيسا للمجلس العسكري، والرائد حسان نقرش، رئيسا للمكتب الأمني، في الفرقة”.

جاء ذلك بعد فتح غرفة القيادة الموحدة “عزم”، مطلع الشهر الجاري، ملف انتهاكات فصيل “أبو عمشة”، العامل في صفوفها. وتجاوزاته بحق المدنيين في منطقة الشيخ حديد بريف عفرين، حيث يتواجد فصيله هناك.

تصفيه حسابات

مصدر حاص لـ “الحل نت” أفاد بأن “الهجمة التي تقوم بها عزم تجاه أبو عمشة وفصيله، هي نتيجة  تصادمات قوية بين الطرفين فيما يخص مناطق النفوذ والسيطرة، بخاصة وأن أبو عمشة يسعى مؤخرا، لفرض سيطرته على عموم عفرين ونواحيها على حساب بقية الفصائل الأخرى، إضافة لذلك العلاقات الوطيدة التي تجمع بينه وهيئة تحرير الشام، بخاصة بعد اللقاءات الأخيرة التي جمعت بين قادة من الفصيليين ببعضهما، حيث يبدي أبو عمشة استعداده التام للاندماج والعمل معها، وبأن يكون لها مقرات ضمن مناطق سيطرته، شريطة الحفاظ على كتلة فصيله ككيان مستقل.

وأوضح المصدر بأن “كل ذلك أثار مخاوف قادة الجيش الوطني، من تحالف يجمع الهيئة مع أبو عمشة. والذي يحاول سحب البساط من تحت بقية قادة الفصائل الآخرين في المنطقة. مادفعهم لشن الحملة الأخيرة ضده، بحجة محاربة الفساد والانتهاكات التي ارتكبها هو وبقية عناصر فصيله”.

اقرأ المزيد: “أبو عمشة” من ليبيا واتاوات الحواجز إلى كلية الحقوق.. معلومات تكشف لأول مرة عنه

جرائم وانتهاكات لفصيل “أبو عمشة”

وأشار المصدر إلى أن نية “عزم” الإطاحة بأبو عمشة وفرقته، من خلال تحجيم نفوذه في الفترة الحالية، من خلال إثارة قضايا فساد ضده، وتقديمهم لكثير من الأدلة  والإثباتات ضده، للمخابرات التركية، التي أعطتهم الضوء الأخضر لمحاسبته، فالأخيرة، ترى أن الخلافات بين قادة الفصائل من مصلحتها، لأن كافة القادة  يفشون لها أي حدث وخاصة فيما يتعلق بالتنافسات التي تحصل بينهم، وهي بذلك تكون على دراية بكل مايحصل بين الفصائل الخاضعة لها.

وأعلنت غرفة القيادة الموحدة “عزم” في 11 من تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، قبول عودة فرقة “السلطان سليمان شاه” إلى صفوفها، وعملها ضمن حركة “ثائرون” مقابل عدة شروط. ومن ضمنها تعاون الفرقة مع القضاء، وتسليم كل من يثبت عليه تجاوزات وانتهاكات لتسويتها. حيث يولي المكتب الأمني التابع للغرفة اهتماما خاصا إلى جانب لجنة مكلفة. وذلك لمتابعة ملفات الانتهاكات المعلقة منذ سنوات ضد أبو عمشة وفصيله وعدد من أقربائه.

وتعليقا على خبر عزل شقيقيه، نشر أبو عمشة على حسابه في التويتر قائلا، أن “قرار الإقالة يأتي دعما، لعمل لجنة تقصي الحقائق، ودعما لتحقيق العدالة، ومحاسبة المسؤولين، أياً كانت مواقعهم القيادية”. كما إلى أنه “من كان مذنبا يجب أن يحاسب أياً يكن ومن كان بريئاً وجب رد اعتباره”.

هذا وتواصل فصائل مدعومة من تركيا ارتكاب انتهاكاتها في مدن وبلدات الشمال السوري بشكل عام. وفي منطقة عفرين على وجه الخصوص رغم الانتقادات الواسعة. كما تشهد عفرين انتهاكات متعددة بحسب العديد من التقارير الدولية.

قد يهمك: تهريب المخدرات من سوريا إلى ليبيا.. الكشف عن أسرار سرقات أبو عمشة

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار سوريا المحلية