اجتماع أمني روسي في الرقة.. ما الذي تريده موسكو؟

اجتماع أمني روسي في الرقة.. ما الذي تريده موسكو؟
أستمع للمادة

شهدت محافظة الرقة اجتماعا أمنيا أمس الأحد، بين قادة من القوات الحكومية والقوات الروسية، بهدف ضمان استمرار طرق الدعم العسكري، وفق مصادر “الحل نت”.

ومن أهم النقاط التي خرج بها هذا الاجتماع المنعقد في ريف الرقة الجنوبي أنه أظهر مدى الأهمية التي توليها روسيا لإنهاء تقدم القوات الموالية لإيران وتعزيز نفوذها في المنطقة.

تأسيس “وجود استراتيجي” للفليق الخامس؟

العقيد في “الجيش الوطني” المدعوم من أنقرة، عبد الله الموسى، قال بأن الاجتماع جرى في قرية السبخة بريف الرقة الجنوبي، وضم ضباط من القوات الروسية وآخرين من الجيش السوري.

ومن التفاصيل المهمة حول هذا الاجتماع، كشف الموسى، أن الطرح الرئيس للقوات الروسية، كان تعزيز تواجد “الفيلق الخامس” الذي تدعمه موسكو، في ريف الرقة لضمان وصول الدعم العسكري لقواتها. بالإضافة إلى تأسيس قوة نفوذ عسكرية للفيلق على حدود مناطق سيطرة “الجيش الوطني” وسيطرة “الإذارة الذاتية” في شمال وشرق سوريا. ومحاصرة نفوذ عناصر تنظيم “داعش” الإرهابي في البادية السورية.

كذلك فإنه من أهم النقاط التي خرج بها الاجتماع، بحسب الموسى، هو تحديد طرق الدعم التي تحدث عنها الروس. وتعرقلها الحواجز التي تتبع للقوات الموالية لإيران. حيث اتفق الطرفان على تسهيل بناء مقرات للفيلق الخامس في قرى وبلدات معدان والسبخة وصفيان ودبسي عفنان.

للقراءة أو الاستماع: عناصر “داعش” السابقين ضمن عمليات التسوية الجديدة في دير الزور

من صحراء العراق إلى البادية السورية

ويبدو أن الروس باتوا منزعجين من المنهجية الإيرانية في سوريا. إذ تشير التقارير الصحفية إلى أن القوات التي تدعمها إيران استغلت سيطرتها على المنافذ الحدودية بين العراق وسوريا في جلب الدعم البشري واللوجستي لقواتها. واستغلال البقع الصحراوية لبناء مقرات فيها كما يحصل في العراق.

فمنذ مطلع عام 2011، وجدت إيران مقاربات مختلفة لزيادة نفوذها العسكري والأمني ​​في سوريا. كان النهج الأول من خلال العمل المباشر عبر استجلاب القوات الأجنبية الموالية لها وتجنيد عناصر محلية. وكان هدفها الأساسي دمج قواتها في الجيش السوري وفروعه الأمنية لمنحهم مكانة قانونية في سوريا. ومظلة حماية من الضربات الجوية الإسرائيلية أو الأمريكية المحتملة.

وعليه، ووفقا لحديث الموسى، فإن انتشار النفوذ الإيراني في سوريا، بات لا يتماشى مع القوات الروسية. وإن لم يكن بطريقة سريعة أو واضحة.

للقراؤة أو الاستماع: دير الزور: “ربع الله” فصيل إيراني يثير هلع الأهالي في الميادين

شارك المقالة ..,
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin
Email this to someone
email
Print this page
Print
كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار سوريا المحلية