السيارات الأوربية تغزو إدلب والرابح “تحرير الشام”

السيارات الأوربية تغزو إدلب والرابح “تحرير الشام”
أستمع للمادة

تتحضر أكثر من أربعة ألاف سيارة أوربية مستعملة، الدخول عن طريق تركيا، من معبر “باب الهوى” إلى محافظة إدلب شمال غرب سوريا.

وغزت السيارات الأوربية، الأسواق في المحافظة، بعد توقف استيرادها منذ عام 2013، بسبب سعرها القليل مقارنة، بأسعار المركبات التي تباع في مناطق سيطرة القوات الحكومية السورية.

كيف تدخل السيارات الأوربية إلى إدلب

قالت مصادر خاصة لموقع “الحل نت”، إن تجار من مناطق مختلفة وعن طريق شركات تركية، استطاعوا شراء السيارات المستعملة في الأسواق الأوربية والكورية، ونقلها إلى تركيا، ثم إدخالها إلى الأسواق عن طريق “معبري باب الهوى في إدلب” ومعبر ” باب السلامة” في ريف حلب الشمالي. 

وأشارت المصادر إلى أن، بعد دخول السيارات من معبر “باب الهوى” توضع في منطقة “السوق الحرة” التي تشرف عليها “حكومة الإنقاذ” التابعة لـ “هيئة تحرير الشام.

كيف تستمر “هيئة تحرير الشام” استيراد السيارات؟ 

تعمل “هيئة تحرير الشام” وعن طريق أذرعها التجارية، بفرض رسوم جمركية مقابل ما تسميه “التخليص الجمركي” ويقدر المبلع الذي يدفع بـ 750 دولار أمريكي، فيما يعمل “معبر باب الهوى” على فرض رسوم إدخال بمبلغ قدره 200دولار أمريكي على السيارات من موديل 2002 حتى موديل 2010 ومبلغ 300 دولار الأنواع التي تكون سنة صنع السيارة أكثر من 2010.

فيما أوضحت المصادر، إلى أن الشركة التي تعمل على إجراءات التخليص الجمركي تسمى “الزاجل” وهي شركة أسست قبل عام من الأن تعود تبعيتها إلى “هيئة تحرير الشام” بشكل غير مباشر وتشرف عليها وتفرض مبلغ 400 دولار على كل سيارة تعمل على أوراقها.

وسمحت تركيا بإعادة استيراد السيارات الأوروبية إلى الأراضي السورية وتحديداً إلى محافظة إدلب، وذلك في منتصف شهر تشرين الثاني /نوفمبر من العام الماضي، بعد أن أوقفته في عام 2013، عبر معبر باب الهوى الحدودي الواصل مع محافظة إدلب.

“تحرير الشام” تتهم الأطفال بالـ “التهريب” وتلاحقهم في إدلب

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار سوريا المحلية