“فيفا” ينقل مباراة العراق والإمارات خارج بغداد بسبب إيران

“فيفا” ينقل مباراة العراق والإمارات خارج بغداد بسبب إيران
أستمع للمادة

بسبب إيران، مباراة العراق والإمارات خارج بغداد بقرار من “الفيفا” والاتحاد الآسيوي لكرة القدم، فما علاقة طهران بذلك؟

قرر الاتحادان الدولي والآسيوي لكرة القدم، نقل مباراة العراق والإمارات ضمن تصفيات آسيا المؤهلة لكأس العالم قطر 2022، خارج بغداد.

وستلعب المباراة في 24 آذار/ مارس الجاري في أرض محايدة، وهي العاصمة الأردنية عمّان، وسيتحمل الاتحاد الآسيوي كل تكاليفها بدلا من الاتحاد العراقي لكرة القدم.

وبحسب رسالة رسمية وجهها “الفيفا” والاتحاد الآسيوي إلى الاتحاد العراقي لكرة القدم، فإن نقل المباراة جاء بسبب القصف الصاروخي الإيراني الذي طال أربيل، الأحد المنصرم.

وقال الاتحاد الدولي لكرة القدم في الرسالة التي اطلع عليها “الحل نت”، إنه أعاد تقييم موقف السلامة والأمن في العراق بعد هجمات الصواريخ الأخيرة في 13 آذار/مارس الحالي. 

“بطلب إماراتي”

بحسب الرسالة، فإن القصف المتزامن مع التحولات الواسعة في الأمن العالمي للأسابيع الأخيرة، دفع بالاتحادين الدولي والآسيوي إلى إنجاز إعادة تقييم لموقف السلامة والأمن في العراق.

“وبناء على هذا التقييم، تقرر بأن مباراة العراق والإمارات ستقام في مكان محايد بسبب الخطر الأمني المتزايد”، وفق الرسالة.

وبحسب وزارة الشباب والرياضة العراقية، فإن قرار نقل المباراة خارج العراق، جاء بطلب من الاتحاد الاماراتي لكرة القدم وجّهه للاتحادين الدولي والآسيوي.

وكان من المفترض إقامة مباراة العراق والإمارات على “ملعب المدينة” في العاصمة العراقية بغداد في 24 آذار/ مارس الحالي، قبل أن يصدر قرار اليوم بنقلها.

للقراءة أو الاستماع: تسمية يونس محمود مشرفا على المنتخب العراقي لكرة القدم

ولم يسبق للمنتخب العراقي أن لعب مباريات بتصفيات آسيا أو كأس العالم في العاصمة بغداد، منذ تصفيات مونديال كوريا الجنوبية واليابان 2002.

رفع الحظر مستمر

في 27 شباط/ فبراير المنصرم، أعلن وزير الشباب والرياضة عدنان درجال، موافقة “الفيفا” على رفع الحظر الكروي عن الملاعب العراقية، وإقامة مبارات العراق والإمارات في بغداد.

وكان الاتحاد الدولي لكرة القدم، “فيفا”، فرض قبل 22 عاما، بالضبط في عام 2002، حظرا كرويا دوليا على لعب المنتخبات الوطنية العراقية لمباريتها داخل العراق.

للقراءة أو الاستماع: رفع الحظر الكروي عن الملاعب العراقية وهذا مكان مباراة الإمارات

لكن “فيفا” رفع الحظر أكثر من مرة بشكل جزئي، عن ملاعب البصرة وكربلاء وأربيل فقط، وكان آخرها في عام 2018.

ثم عاد “فيفا” لفرض الحظر على تلك المدن الثلاث نهاية تشرين الأول/ أكتوبر 2019، بعد “انتفاضة تشرين” التي اجتاحت الوسط والجنوب العراقي وبغداد آنذاك.

ورغم نقل مباراة العراق والإمارات خارج بغداد، إلا أن “الفيفا” لم يعد فرض الحظر الكروي على الملاعب العراقية، وطلب من الاتحاد العراقي الاستعداد لاستضافة مباريات العراق على أرضه في المواعيد الدولية المقبلة.

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار محلية من العراق