العراق.. عامان على اغتيال هشام الهاشمي والقتلة في إيران

العراق.. عامان على اغتيال هشام الهاشمي والقتلة في إيران
أستمع للمادة

اليوم هو 6 تموز/ يوليو. بمثل هذا اليوم قبل سنتين اغتيل الخبير الأمني البارز في العراق، هشام الهاشمي، على يد ميليشيا موالية لإيران، رغم عدم تصديق ذلك الأمر رسميا من قبل حكومة بغداد.

فارقَ الهاشمي، الحياة عن عمر 47 سنة، إثر اغتياله في 6 تموز/ يوليو 2020، وهو بسيارته أمام منزله بمنطقة زيونة شرقي العاصمة العراقية بغداد، على يد مسلّحين كانوا يستقلون دراجات نارية.

يعد الراحل من أبرز الباحثين في مجال الأمن والسياسة. وهو خبير أمني معتمد من قبل وسائل الإعلام العربية والأجنبية، وعدد من جامعات ودور البحث في العالم.

بعد اغتياله، قال رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي، مقولته “الشهيرة” من داخل بيت الهاشمي: “لن تنام أعيننا قبل القبض على قتلة الهاشمي والقصاص منهم”.

مرت الأيام، وجاءت اليوم الذكرى السنوية الثانية لاغتيال هشام الهاشمي، ولم تتحقق العدالة بعد، فالحكومة العراقية لم تتمكن سوى من القبض على واحد من منفذي عملية الاغتيال، قبل أن يهرب من داخل السجن لاحقا، حسب تقارير إعلامية متعددة.

اعتقال قاتل الهاشمي

بعد اغتيال الهاشمي، هُرّب 2 من المشتركين بعملية اغتياله إلى إيران المجاورة للعراق، وذلك عبر الحدود البرية، وبإسناد “الميليشيات الولائية”، التي أمّنت عملية التهريب، وفق مصادر “الحل نت” الخاصة.

تصريح متلفز للناطق السابق باسم الحكومة العراقية أحمد ملا طلال، أكد تهريب المشاركين بعملية اغتيال الهاشمي إلى خارج العراق، دون ذكره لتفاصيل إضافية.

في 16 تموز/ يوليو 2021، وبعد مرور أسبوع على الذكرى السنوية الأولى لاغتيال الخبير الأمني العراقي، أعلن رئيس الحكومة العراقية، مصطفى الكاظمي، القبض على ما اعتبره قاتل هشام الهاشمي، ثم بث التلفزيون العراقي اعترافات المتهم.

ويدعى المتهم أحمد الكناني، وهو من تولد عام 1985. وتعين في سلك الشرطة في العام 2007، وهو ضابط شرطة برتبة ملازم أول في وزارة الداخلية، وينتمي إلى مجموعة خارجة عن القانون، حسب اعترافاته.

انتماء القاتل

الكناني قال في اعترافاته حينها: “لقد تجمعنا في منطقة البوعيثة، وذهبنا بدراجتين وعجلة نوع كورلا لتنفيذ عملية الاغتيال”.

وتقع منطقة “البوعيثة” جنوبي العاصمة بغداد. وسبق وأن اعتقل الأمن العراقي 13 عنصرا ينتمي لميليشيا “كتائب حزب الله” بذات المنطقة، كانوا ينوون استهداف السفارة الأميركية لدى بغداد في آب/ أغسطس 2020، قبل أن يطلق سراحهم لاحقا.

وقبل الإعلان الحكومي، كشف الباحث الأكاديمي في شؤون الشرق الأوسط، نبراس الكاظمي، تفاصيل اعتقال الكناني.

قبل بدء إجراءات محاكمة قاتل هشام الهاشمي، قال نبراس الكاظمي في سلسلة تغريدات عبر “تويتر”، إن المتهم الذي يعمل في سلك الشرطة، اعترف بانتمائه لميليشيا “كتائب حزب الله” الموالية لإيران.

وبحسب ما أوضح القاتل، فإن الدافع المزعوم وراء الأمر بالاغتيال هو قرب الراحل من الأميركيين، وفق نبراس الكاظمي.

الكاظمي أشار، إلى أن المتهم اعترف “طوعا” دون أي تعذيب. وكانت تلك المرة الأولى التي يطلق فيها الكناني النار على أي أحد.

تهريب القاتل

بعد القبض على قاتل الهاشمي وبث اعترافاته، جرى تحديد موعد لجلسة محاكمته في كانون الأول/ ديسمبر 2021، ولكن الجلسة أُجّلت لتاريخ 28 شباط/ فبراير 2022.

عندما حل تاريخ 28 شباط/ فبراير 2022، تم تأجيل جلسة محاكمة قاتل هشام الهاشمي إلى تاريخ 17 أيار/ مايو 2022، وحينها كشفت وسائل إعلام محلية عن تهريب قاتل الهاشمي من السجن لخارج العراق.

لم يصدر أي تأكيد أو نفي رسمي على ما تم كشفه، لكن ما أن جاء تاريخ 17 أيار/ مايو المنصرم، حتى تم تأجيل جلسة محاكمة أحمد ااكناني، قاتل هشام الهاشمي لمرة أخرى، وهي الثالثة ولأجل غير مسمى، لعدم حضور الكناني.

وفق مواقع إخبارية عراقية، فإن قوة من ميليشيا “كتائب حزب الله”، اقتحمت قبل منتصف شباط/ فبراير الماضي، سجن “الوحدة”، جنوبي العاصمة بغداد وهرّبت أحمد الكناني من السجن، دون أي مقاومة أمنية إلى خارج العراق، عبر البر نحو إحدى الدول المجاورة للعراق.

كتاب عن الهاشمي

في الذكرى السنوية الأولى لرحيل الهاشمي، أي في 6 تموز/ يوليو 2021، أصدر “المجلس الاستشاري العراقي” وبالتعاون مع مؤسسة “كونراد أديناور” الألمانية، كتابا عن الخبير الأمني الهاشمي، عضو مجلس إدارة المجلس.

حمل الكتاب عنوان “بقية الضوء.. كتابات في زمن العتمة”، حسب بيان للمجلس حينها، وضم عشرات المقالات المنشورة وغير المنشورة للراحل هشام الهاشمي بين 2014 و2020. وصورة قلمية له وسيرته الذاتية.

ويقع الكتاب في نحو 400 صفحة من القطع الكبير، وجرى توزيع الكتاب على مختلف مراكز البحوث والدراسات والهيئات والمنظمات الإقليمية والدولية، وزملاء الهاشمي من الكتاب والباحثين والمحللين والأكاديميين، وفق البيان.

كان الهاشمي من أهم الخبراء بمجال مكافحة “الإرهاب”، وساعد الحكومة العراقية بمئات المعلومات الأمنية والاستشارية في حربها ضد “داعش” بين أعوام 2014 و2017.

يجدر بالذكر، أن عملية اغتيال الهاشمي حصلت؛ لقربه من رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي، فقد كان أحد مستشاريه الأمنيين، وهي ورقة ضغط من قبل الميليشيات على الكاظمي لإيقافه عن حملته التي شنها ضد الميليشيات وقتئذ.

كان الكاظمي، شن حملة ضد الميليشيات الموالية لإيران التي تتورط بقصف اليعثات الدبلوماسية في بغداد، ونجحت القوات الأمنية باعتقال العشرات منهم، قبل أن تطلق سراحهم لاحقا، بعد اغتيال الهاشمي.

شاركها على ...
كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار محلية من العراق