ارتفاعات غير مسبوقة لأسعار الفروج في سوريا

ارتفاعات غير مسبوقة لأسعار الفروج في سوريا
أستمع للمادة

لم يمض يوم عن الإعلان عن خطط حكومية لإيجاد أنواع جديدة من العلف، لأجل تخفيض أسعار الفروج في سوريا، حتى ارتفعت أسعاره اليوم مجددا.

ارتفاع غير مسبوق

تقرير لموقع “أثر برس” المحلي، اليوم الأربعاء، أشار إلى أن أسعار الفروج في سوريا بشكل عام، ودمشق بشكل خاص، سجلت ارتفاعات غير مسبوقة في النشرات الرسمية، وارتفاعا أكبر في الأسواق المحلية.

وبحسب النشرة الصادرة عن وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك اليوم، وصل سعر كيلو الفروج المنظف إلى 13100 ليرة سورية، وسعر كيلو شرحات الدجاج 23000 ليرة سورية، بينما سعر كيلو الدبوس بلغ 12500 ليرة سورية، أما سعر كيلو الوردة سجل 13500 ليرة سورية، وبالنسبة لسعر كيلو الجوانح فكان 9500 ليرة سورية، وسعر صحن البيض ذي وزن 2001غ، وما فوق بـ13500 ليرة سورية.

ولكن من خلال رصد أسعار الفروج والبيض في الأسواق، تبيّن أن الأسعار أعلى من النشرة الرسمية، فكيلو الفروج المنظّف سعره 15000 ليرة سورية، أما سعر كيلو شرحات الدجاج 26000 ليرة سورية، بينما سعر كيلو الدبوس بلغ 13500 ليرة سورية، وسعر كيلو الوردة 14000 ليرة سورية، أما سعر الجوانح 11000 ليرة سورية، بينما سعر صحن البيض ذي وزن 2001غ، بلغ 16000 ليرة سورية، وتختلف الأسعار تبعا للمحال التجارية والمناطق.

إقرأ:لتخفيض أسعار الفروج.. نوع علف جديد بسوريا

العلف والحرارة سبب ارتفاع الأسعار

التقرير، نقل عن أمين سر غرفة زراعة دمشق، محمد جنن، أن سبب ارتفاع سعر الفروج والبيض يعود إلى قلة العرض وضعف الطلب، إضافة إلى ارتفاع سعر العلف بنسبة 20بالمئة، كما تسبب ارتفاع درجات الحرارة بالفترة الماضية بنفوق دجاج القطاع الخاص بنسبة تصل إلى 40بالمئة، بسبب عدم تجهيز بعض المربيين بشكل كافٍ للمداجن، لافتا إلى أنه في القطاع الحكومي لم تتجاوز نسبة النفوق 2,7بالمئة، وهذا ما سبّب خسارات متتالية للمربين، واضطر البعض منهم للخروج من الخدمة.

وأضاف جنن، أنه خلال الفترة الماضية كان مربي الفروج يبيع بخسارة، وهذا الارتفاع بالأسعار كان موجودا بشكل غير ظاهري، ولم يلاحظه المواطن لأن كمية الإنتاج كانت كبيرة، وهناك ضعف بالطلب، فعلى سبيل المثال كانت تكلفة الفروج الحي من أرض المدجنة نحو 7200 ليرة سورية، بينما كان يباع بـ5000 ليرة سورية وكان المربي هو الخاسر الأكبر.

وحول عدد المداجن في سوريا، أوضح جنن، أن عدد المداجن الكلي الموجودة في سوريا، هو 13166، منها 1374 مدجنة متضررة، و6703 مدجنة متوقفة عن العمل، ليبقى عدد المداجن العاملة حالياً هي 5089 مدجنة.

ولفت جنن، إلى أن الإنتاج اليومي من مادة اللحم الأبيض يقدر بـ400 ألف طن، أما بالنسبة لبيض المائدة فيبلغ الإنتاج اليومي 2 مليون بيضة.

قد يهمك:هل تنخفض الأسعار مع دخول الفروج المهرّب إلى سوريا؟

لجنة إطعام الفروج

تقرير سابق لـ”الحل نت”، أشار إلى أن مؤسسة الأعلاف السورية تقوم بإجراء دراسة من أجل استبدال الذرة الصفراء التي تستخدم كعلف للدواجن بمادة “الدخن”.

ولفت التقرير، إلى اجتماع جرى يوم الأحد الماضي، في وزارة الزراعة، شكّل وزير الزراعة خلاله لجنة تابعة للوزارة مؤلفة من جهات مختلفة، وأعطاها مهلة شهر لمناقشة موضوع إدخال “الدخن” كعلف للدواجن، والمزايا المحتملة لهذا المحصول. كما أشار إلى أن هذه المسألة تحتاج إلى مزيد من الدراسة، مشددا على ضرورة استكمال هذه الدراسة من الناحية الاقتصادية، ومن جميع الجوانب الأخرى.

وبحسب مدير مؤسسة الأعلاف، عبد الكريم شباط، فإن دونما واحدا مزروع بـ”الدخن” قد يولد نحو 400 كيلوغرام، مؤكدا أنه من المواد المميزة ويقارن في مضمونه الغذائي مع الذرة الصفراء، بل إنه أفضل من الذرة في مواصفات معينة.
وأوضح شباط، أن نجاح هذا الأمر يتوقف على عمل اللجنة التي شكّلتها وزارة الزراعة، مضيفا أنه في حال نجاح تجربة إدخال “الدخن” كعلف للدواجن وظهورها بأنها عملية اقتصادية، فإن ذلك سيؤدي إلى انخفاض استيراد الذرة الصفراء، وتوفير النقد الأجنبي وتوفير فرص عمل جديدة، ودخل إضافي للمزارعين.

إقرأ:قفزة جديدة في أسعار الفروج بسوريا قبل عيد الأضحى

قطاع متضرر وأسعار مرتفعة

بحسب تقرير “الحل نت”، فإن الاجتماع الطارئ والدراسة التي وضعتها وزارة الزراعة في اجتماعها، جاءت بعد أن تكبّد مربو الدواجن في سوريا خسائر كبيرة خلال الفترة الماضية، انعكست على الأسواق، حيث وصل سعر كيلو الفروج إلى أكثر من 26 ألف ليرة سورية، ما دفع بالمربيين، للمطالبة بضرورة توحيد جهود العديد من الوزارات لإنقاذ قطاع الدواجن من الانهيار.

لجان الدواجن طالبت في اجتماع سابق مع وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، بضرورة تأمين الذرة الصفراء للمربين، وتأمين مادة، كسبة فول الصويا، لكونها شبه مفقودة حاليا في السوق، إضافة لزيادة كمية الوقود للدواجن، فضلاً عن تأمين الفحم الحجري اللازم للمربين مع قرب حلول فصل الشتاء.

وحذّرت اللجان من انهيار القطاع، نتيجة خروج 80 بالمئة، من المربّين من عمليات الإنتاج، ما تسبب بتراجع كميات الإنتاج مؤخرا، وأضاف: “المربون أكدوا أن إنقاذ قطاع الدواجن بحاجة إلى خلية مؤلفة من وزراء عدة، مثل وزراء الزراعة، والاقتصاد، والنفط وليس باستطاعته وحده إنقاذ هذا القطاع من الانهيار“.

ونتيجة لما يتعرض له قطاع الدواجن، فقد تجاوز الكيلوغرام من الفروج 9500 ليرة، كما ارتفع سعر كيلو شرحات الفروج من 23500 ليرة سورية إلى 26500 ليرة، حيث تم بيع كيلو الشرحات الأربعاء الماضي بـ 23.500 ليرة سورية، وفي اليوم التالي قفز سعره 3000 ليرة، ليصل إلى 26500 ليرة، وهذا السعر بالجملة وليس بالمفرق وهو غير مسبوق، حيث لم تصل أسعار الشرحات إلى هذا الرقم.

قد يهمك:الأعلاف والتصدير تضرب سوق الدواجن في سوريا

يذكر أن قطاع الدواجن، من أكثر القطاعات تضررا خلال السنوات الماضية في الثروة الحيوانية، حيث توقفت 60 بالمئة، من المزارع والمنشآت عن العمل.

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول اقتصاد