فراس إبراهيم يكشف عن انخفاض أجور الممثلين في سوريا

فراس إبراهيم يكشف عن انخفاض أجور الممثلين في سوريا
أستمع للمادة

في إطار مشواره للعودة إلى التمثيل، يشيد الممثل السوري فراس إبراهيم، باحتفاء جماهير الدراما السورية بعودته للمشاركة في الأعمال الدرامية، كما كشف عن تدني الأجور التي يتقاضاها الممثلين في سوريا، مقارنة بالأجور قبل عام 2011.

انخفاض كبير بالأجور

إبراهيم قال في لقاء بثته منصة “إي تي بالعربي” الخميس، إن أجور الممثلين انخفضت إلى عشرة بالمئة في أفضل الأحوال، مقارنة بالأجور التي كانوا يحصلون عليها قبل انهيار العملة السورية، ووصول معدلات التضخم إلى أعلى مستوياتها.

وحول ذلك أضاف: “في أفضل وضع، يمكن لنا أن نأخذ عشرة بالمئة من الأجور السابقة، نحصل على الأجور بالعملة السورية في ظل التضخم، البعض يأخذ أربعين أو خمسين مليون، لكنه كان يحصل على مئتي ألف دولار في السابق، بينما يحصل الآن على خمسة آلاف دولار على سبيل المثال“.

إبراهيم عبّر عن سعادته من احتفاء الجمهور لدى وصوله للمشاركة في مسلسل “كرزون“، وقال: “كان هناك احتفاء كبير من الجمهور، أحسست أنني فراس الذي لم يغب إطلاقا، احتفاء ليس له حدود“.

وأوضح الممثل السوري أن: “مسلسل الكرزون، هو عمل اجتماعي، يحكي قصة رجل أعمال، تعمد الغياب بعد انفجار بيروت، ليكشف المؤامرات التي كانت تحاك ضده، وهو صاحب شركة إنتاج غنائي“.

قد يهمك: نقيب الفنانين غاضب..  منع غناء سارة زكريا وريم السواس في سوريا

كذلك كشف عن تحضيره ليكون منتجا للعديد من الأعمال الدرامية خلال الفترة المقبلة، لكنه ينتظر الضوء الأخضر للبدء، إذ يتخوف من المغامرة في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها الدراما، مشددا على أن “المغامرة غير ممكنة في الوقت الحالي، الخسارة لا تعوض، ولا يوجد هنالك مجال للتسرّع” حسب وصفه.

عودته للدراما

ويعود إبراهيم للدراما السورية خلال العام الجاري، بعد غيابه عن التمثيل عدة سنوات، وقد شارك في تصوير الجزء الثالث من مسلسل “حارة القبة“، والذي من المتوقع عرضه في رمضان المقبل، كذلك شارك في مسلسل “شرف” الذي أثار موجات جدل.

واعتبر إبراهيم أن مسلسل “شرف”: “تم العمل عليه بأدب شديد“، مؤكدا أن هناك جرأة في طرح القصة، لكن لم يكن هناك جرأة في طرح الصورة، فلم يكن هنالك مشاهد جريئة بشكل مباشر، وهو أمر متعمد.

فراس إبراهيم كان قد شارك مؤخرا في ورشة “الدراما السورية..صناعة فكر ومسؤولية مجتمعية“، التي نظمتها وزارة الإعلام السورية في دمشق، بالتعاون مع لجنة صناعة السينما، مطلع آب/أغسطس الجاري.

وكانت الورشة، التي حضرها رئيس الوزراء في حكومة دمشق حسين عرنوس، قد سجلت انتقادات حادة من بعض الفنانين للحكومة، واتهامات لها بفرض رقابة صارمة على النصوص، مما يمنع إنعاش الدراما السورية، وعودتها للتفوق على مستوى الدراما العربية.

وقال الممثل السوري فراس إبراهيم، موجها حديثه لعرنوس: “كلامك يبقى خطابا، ونحن تعودنا على الخطابات، ونحتاج لحلول جريئة“. وأضاف: “هناك أمم تنهض بخمس سنوات، ونحن مازلنا نتعلق بشماعة المسلحين، وبست ساعات قطع كهرباء، وبطوابير على البنزين. نحتاج إلى حلول وليس لنقاشات وحوارات فقط“.

ولم تكن الدراما السورية بمعزل عن تأثيرات الحرب السورية، التي تسببت بتراجع البلاد على مختلف الأصعدة، لتنحسر معها صناعة الأعمال التلفزيونية، التي كانت تتميز بها سوريا.

إبراهيم في سطور

فراس إبراهيم ممثل ومنتج سوري، من مواليد مدينة جدة في السعودية، درس بالمعهد العالى للفنون المسرحية بدمشق، وانضم لنقابة الممثلين السوريين عام 1985.

بدأ حياته الفنية من القاهرة حيث شارك فى عدة أعمال مصرية فى بدايته الفنية منها مسلسل “الحصان” للمخرج كرم النجار.

توالت بعدها أعمال إبراهيم الفنية التي تنوعت بين المسرح والتليفزيون وبين سوريا ومصر، وفي عام 2000 أسس إبراهيم شركة إنتاج فنى خاصة به باسم “مؤسسة فراس إبراهيم للإنتاج والتوزيع الفني“، حيث أنتجت العديد من اﻷعمال الفنية المتميزة والمهمة منها مسلسل أسمهان عام 2008.

حاز إبراهيم العديد من الجوائز خلال مسيرته الفنية منها جائزة مهرجان القاهرة في دورته الرابعة عشر، كأفضل ممثل عن دوره فى مسلسل ليل ورجال، شغل إبراهيم منصب أمين سر لجنة صناعة السينما والتلفزيون في سوريا من 2004 حتى 2008.

اقرأ أيضا: نجوى كرم تبكي خلال حفلتها في دمشق.. ما علاقة شكران مرتجى؟

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول منوعات