اتحاد حرفيي دمشق: ضعف الرقابة على الأسواق أدى لعمليات الاحتكار والاستغلال

اتحاد حرفيي دمشق: ضعف الرقابة على الأسواق أدى لعمليات الاحتكار والاستغلال

قال رئيس المكتب التنفيذي لـ #اتحاد_حرفيي_دمشق مروان دباس : “إن الأسواق غير مستقرة وهناك تلاعب كبير في الأسعار، إضافة إلى عدم تقيد الباعة وأصحاب المطاعم بالتسعيرة، فكل يبيع على مزاجه، لدرجة وصل الاستغلال إلى التلاعب بسعر السندويش”.

 

وأضاف أنه “وعلى سبيل المثال بعض الباعة يبيعون سندويشة الشاورما بـ 800 #ليرة، والفلافل بـ 300 ليرة”، متهماً بذلك “الجهات الرقابية بالتراخي وعدم القيام بمهامهم، وأنه لو كان غير ذلك لما وصل السوق إلى هذه الحالة من عدم الانضباط وتالياً قوة انضباط السوق مرهونة بقوة المراقبة والحماية التي تفرضها الجهات الرقابية المختلفة”.

وبيّن دباس أن “الأسعار ترتفع وبشكل جنوني وتلقائي مع ارتفاع #سعر_الصرف لكن عندما يهبط تبقى الأسعار محلقة من دون وجود سبب أو مبرر لذلك”.

ولفت إلى أن “هناك الكثير من الباعة لا يضعون التسعيرة، علماً بأنّ غرامة مخالفة عدم الإعلان عن السعر وهي بقيمة 25 ألف ليرة غير رادعة ومن السهل لأي تاجر تسديدها مقارنة بما يحققه من أرباح كبيرة يومياً”.

وأشار دباس إلى “وجود ارتفاع في أسعار الفروج الجاهز، حيث يبيع كل صاحب مطعم كما يحلو له فقد وصل إلى 3600 ليرة بينما بلغ سعر صحن المقبلات 700 ليرة، إضافة إلى غلاء أسعار الخضر والفواكه فمثلاً كيلو البندورة يباع  بـ 200 ليرة بينما يباع في مكان آخر بـ 150 ليرة وفي مكان آخر يباع بـ 100 ليرة وذلك دليل على عدم التقيد بالتسعيرة الرسمية”.

وشدد رئيس المكتب التفيذي لاتحاد حرفيي دمشق على ضرورة أن تكون الأسعار بالحدود المعقولة فهناك فلتان في السوق وفوضى غير مسبوقة.

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار اقتصادية