مسؤول من ذي قار: الأحزاب الحاكمة تعيش أجواء معارضة صدام حسين

خاص ـ الحل #العراق

مع ازدياد # #الغضب #الشعب ي من # #الأحزاب الدينية الحاكمة في # #العراق ، والقابضة على الحكومات المحلية في مدن الجنوب، ترتفع نسبة # #العزوف عن المشاركة ب #الانتخابات المحلية المقبلة، المؤمل اجراؤها نهاية العام الجاري، فيما يؤكد # #مسؤولون “فشل” # #الأحزاب الحالية.

وقال عضو مجلس محافظة # #ذي_قار # #حسن_الوائلي ، لـ”الحل #العراق “، إن « #الأحزاب الدينية ذات الطابع والصبغة # #الإسلامية لم تتمكن من حكم # #البلاد ، بالطريقة التي يريدها # #الشعب ».

مبيناً أنها «ما تزال تعيش أجواء # #المعارضة لنظام # #صدام_حسين خلال العقود الثلاثة الماضية، وهو ما أثرَّ كثيراً على خطاباتها الحالية، إذ أن المُتابع والمراقب لمستجدات # #الأحداث ، سيرى تمسك هذه #الأحزاب بنهج #المعارضة ، وعدم تكيفها مع #الأحداث الجديدة».

ولفت إلى أن «هناك تخوف كبير لدى المسؤولين وأعضاء # #الأحزاب #الإسلامية في ذي قار وغيرها من مناطق #البلاد ، من تراجع حظوظهم ب #الانتخابات المحلية المقبلة، وهو أمر بالغ الخطورة بالنسبة لمستقبل هذه #الأحزاب ».

ولم تتفق # #السلطات #العراق ية، حتى الآن على موعد محدد لاجراء # #الانتخابات المحلية التي من المؤمل أن تفرز مجالس # #محافظات ومحافظين جدد، فيما يزداد التخوف من عودة الاحتجاجات #الشعب ية في مناطق جنوب #العراق ، مع عودة ذات # #الوجوه # #السياسية للحكم مرة أخرى.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

إعداد ـ ودق ماضي

تحرير ـ وسام البازي