صحيفة: انتخابات مجالس المحافظات المقبلة هي الأكثر عزوفاً

رصد ـ الحل العراق

ذكرت صحيفة “العربي الجديد” اللندنية، في تقريرٍ لها، أن نسبة من قاموا ب #تحديث #بيانات هم من أجل ضمان حق # #الانتخاب في #انتخابات مجالس # #المحافظات المقبلة، هي أقل من 30 في المائة.

مبينةً أن «مراقبين عراقيين يعزون ذلك، إلى شعور # #المواطنين بعدم وجود أمل في التغيير، بعد 6 عمليات انتخابية لمجالس #المحافظات و #البرلمان جرت وشاركوا فيها من قبل، وكانت الشعارات والوعود #الانتخاب ية تتكرر في كل مرة، إضافة الى أن # #الوجوه و #الأحزاب هي نفسها، تتكرر أيضاً بلا تغيير».

ولفتت إلى أن « #الانتخاب ات #المحلية المقبلة قد تكون الأكثر عزوفاً، وقد تنهار أصلاً ولا يُكتب لها # #النجاح بتحقيق نصابها # #الدستوري ، وهو الأمر الذي تتخوف منه # #الحكومة في # #بغداد ».

ونقلت عن مسؤول في # #المفوضية العليا المستقلة لل #انتخابات ، قوله إن «نسب تجاوب #المواطنين مع #تحديث #بيانات هم #الانتخاب ية، لإعداد قاعدة # #بيانات جديدة استعداداً لل #انتخابات #المحلية ، هي الأدنى من نوعها منذ عام 2003».

مضيفاً أن «مدناً كاملة لم تصل فيها نسبة # #تحديث ال #بيانات #الانتخاب ية لأكثر من 10 في المائة، وهؤلاء هم من # #أنصار # #الأحزاب التي باشرت منذ الآن حملاتها #الانتخاب ية بصور وأشكال عدة».

وأشار إلى أن «# #الأحزاب _الدينية في الجنوب تعتبر الفوز ب #الانتخاب ات # #المحلية لمجالس # #المحافظات # #معركة لا تقل أهمية عن # #انتخابات # #البرلمان ».

موضحاً أن «#العزوف عن #الانتخاب ات يجب أن يُفهم على أنه يأس أو إحباط من الشارع العراقي ككل، وقد تصاب العملية الديمقراطية بعوق كبير بعد فعالية انتخابية أخرى أو اثنتين، في حال لم تأت بتغيير للعراقيين، وهم ينهون 16 عاماً من سقوط نظام # #صدام_حسين والمشاكل تزيد ولا تنقص لديهم. غير أنه، في الوقت نفسه، فإن العزوف يعني أيضاً أن #الأحزاب الحالية ستبقى مسيطرة من خلال #أنصار ها المشاركين (في # #الانتخاب ات)، وهذا خطر أيضاً».

وتسيطر على مجالس #المحافظات ، وهي الحكومات #المحلية في مدن الجنوب العراقي، وهي # #البصرة ، وكربلاء، والنجف، وبابل، وميسان، وذي قار، وواسط، والقادسية، والمثنى، عدة أحزاب وقوى سياسية دينية، أبرزها حزب “#الدعوة #الإسلامي ة” و”المجلس # #الإسلامي الأعلى” وحزب “#الفضيلة” #الإسلامي ، والتيار الصدري، وتيار “#الحكمة”، وقوى أخرى غالبيتها إسلامية على نحو أقل في الحضور # #السياسي .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تحرير ـ وسام البازي