مشروع “كابوس حمص” يعود إلى الحياة عبر القانون 10 للمناطق التنظيمية

مشروع “كابوس حمص” يعود إلى الحياة عبر القانون 10 للمناطق التنظيمية

رصد (الحل) – أعلنت محافظة # #حمص التابعة للنظام، أنها ستعمل على تنظيم المحافظة وفق # #القانون 10، وذلك مع الاستفادة من مشروع “حلم #حمص ”، الذي أطلقه محافظ #حمص الأسبق (محمد إياد غزال)، وأسماه الأهالي بـ “كابوس #حمص ”.

وقالت مدير دعم القرار والتخطيط في محافظة #حمص ، (ريم بعلبكي) إن “مشروع # #حلم_ #حمص لم يلغَ، وإنما ستتم الاستفادة منه ببعض # #الدراسات والتعديل عليه من حيث الارتفاعات الطابقية بما ينسجم مع الواقع الموجود”، بحسب موقع (الاقتصادي).

وأضافت أن “المحافظة انتهت من إعداد المخطط التنظيمي المصدق لمنطقة # #بابا_عمرو والسلطانية بمساحة 217 هكتاراً، وبانتظار صدور مرسوم بإحداث هذه # #المنطقة للبدء بأعمال التنفيذ، مشيرة إلى أن هذه #المنطقة سيطبق عليها #القانون رقم 10”.

ولفتت بعلبكي، إلى أنه “تم إعداد دراسة للمخطط التنظيمي الخاص بمنطقة جورة # #الشياح من حديقة الشعب وصولاً للقرابيص ووجهة حي القصور”.

وكان محافظ #حمص الأسبق (محمد إياد غزال) أطلق قبل انطلاق الثورة في 2011، مشروع أسماه “حلم #حمص ” ويقوم على تدمير #حمص القديمة وإنشاء مشاريع تضم أبراج سكنية ومكاتب.

واعترض أهالي #حمص على المشروع وقالوا بأنه يهدف إلى محو معالم المدينة وتهجير أهلها الأصليين، وأطلقوا عليه اسم “كابوس #حمص ”، كما أن أولى المظاهرات في #حمص إبان انطلاق الثورة في 2011، نادت بإسقاط المحافظ (غزال) المقرب من النظام.

يذكر أن منظمات حقوقية دولية منها (هيومن رايتس ووتش) حذرت من تطبيق #القانون 10 الذي أصدره النظام عام 2018، وذكرت أن #القانون يمكن استخدامه للاستيلاء على عقارات المهجرين واللاجئين السوريين.

تحرير: مهدي الناصر

الصورة من الإنترنت