حرائقٌ بمحطاتِ كهرباء مدن الجنوب.. المصائبُ لا تأتي فرادى

حرائقٌ بمحطاتِ كهرباء مدن الجنوب.. المصائبُ لا تأتي فرادى

خاص ـ الحل #العراق

تكرّرت حوادث # #الحرائق التي نشبت في محطات توليد الطاقة # #الكهربائية بمدن # #العراق الجنوبية، مثل # #البصرة وميسان، وكان آخرها، اليوم الأربعاء، في مديرية كهرباء # #ذي_قار .

المديرية ذكرت في بيان أن «مديرية شبكات الجنوب الغربي، أعلمتنا بحدوث حريق في “قابلوات” السيطرة في محطة # #الناصرية القديمة».

مبينة أن «الحريق نجم عنه خروج المحطات الرئيسية التالية عن العمل ( #الناصرية القديمة، المصب العام، الفهود132 ك. ف) مما أدى إلى انطفاء التيار الكهربائي بصورة تامة عن المناطق التالية: (صوب # #الشامية بالكامل، جزء من صوب # #الجزيرة ، الإسكان الصناعي، قضائي # #الجبايش ، الفهود ونواحي الطار، # #المنار ، الكرمة، الفضلية، آور)».

في السياق، قال # #منير_المعموري ، وهو مسؤول محلي من ذي قار، إن « #الحرائق في مدن الجنوب والتي استهدفت محطات توليد # #الكهرباء ، كثُرت في الأسابيع الأخيرة، ولا نعلم حقاً هل هي استهداف ممنهج لمواقع الطاقة في الجنوب أم حوادث طبيعية نتجية حرارة # #الجو المرتفعة».

موضحاً في اتصالٍ مع “الحل #العراق “، أن «بعض المراقبين لشؤون الطاقة في الجنوب يتهمون عصابات متخصصة باتلاف الطاقة في الجنوب، وتحديداَ # #الكهرباء ، من أجل إجبار # #الحكومة_ #العراق ية على استمرار استيراد # #الكهرباء من الجنوب».

ويُعد ملف # #الكهرباء ، من أبرز الأزمات المستعصية في البلاد منذ أكثر من ثلاثة عقود، وتبلغ ذروتها خلال فصل الصيف، مع ارتفاع درجات # #الحرارة .

إعداد ـ ودق ماضي

تحرير ـ وسام البازي