العنف الإيراني تجاه الاحتجاجات.. النظام قتل /304/ متظاهرين

رصد ـ الحل العراق

أعلنت منظمة “#العفو” الدولية، في حصيلة جديدة أن /304/ #إيران يين على الأقل قتلوا في الحملة التي شنتها السلطات #ال #إيران ية لقمع # #الاحتجاجات التي اندلعت في أعقاب زيادة أسعار # #الوقود ودامت ثلاثة أيام.

وكانت المنظمة الحقوقية قد قدّرت عدد # #القتلى ، في وقت سابق، بـ208، بينهم شابان بعمر 15 و17 عاماً، فيما رفضت # #إيران هذه الأرقام واعتبرتها “أكاذيب مطلقة”.

وذكرت “العفو” أنها جمعت “شهادات مروعة”، تشير إلى أنه بعد ارتكاب السلطات “مجزرة” بحق المتظاهرين، قامت بتنظيم “حملة واسعة النطاق” للتغطية على عدد #القتلى .

وأضافت المنظمة التي تراقب # #حقوق_الإنسان ومقرها لندن، في بيان، أن «السلطات ال #إيران ية تقوم بحملة شرسة في أعقاب اندلاع #الاحتجاجات على مستوى البلاد في 15 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي».

مشيرة إلى أنه «تم اعتقال آلاف المحتجين إضافة إلى # #صحافيين ومدافعين عن حقوق الإنسان والطلاب، لمنعهم من التحدث علناً عن # #القمع ال #إيران ي القاسي».

وكشفت المنظمة أن مراهقين لا تتجاوز أعمارهم 15 عاماً قد “احتجزوا إلى جانب بالغين”، ومع وجود العشرات في “#السجون الانفرادية” وغيرهم في “ظروف ترقى إلى حد الإخفاء القسري”، فإن بعض مراكز الاحتجاز تواجه حالة من “الاكتظاظ الشديد”.

داعية طهران إلى «الإفراج العاجل وغير المشروط عن جميع # #المعتقلين بشكل تعسفي».

ودعت # #المجتمع الدولي إلى ممارسة الضغوط على #إيران بشكل عاجل، والتي بدونها «سيظل الآلاف عرضة لخطر # #التعذيب وأساليب أخرى من سوء المعاملة».

وكانت #إيران قد شهدت منتصف شهر تشرين الثاني الماضي، موجة كبيرة من المظاهرات و #الاحتجاجات ، رداً على رفع السلطات أسعار # #الوقود ، هذا وواجهتها # #المخابرات ال #إيران ية بحملة قمع كبيرة.

تحرير ـ وسام البازي