خامنئي: افعلوا ما يلزم لوضع حدٍ للاحتجاجات

رصد ـ الحل العراق

نقلت وكالة “رويترز” عن مصادر على صلة وثيقة بدائرة المقربين من المرشد #ال #إيران ي الأعلى # #علي_خامنئي ، أن الأخير جمع كبار المسؤولين في أجهزة الأمن والحكومة، بعد يومين على # #الاحتجاجات التي اجتاحت #إيران الشهر الماضي، وقال لهم: «افعلوا ما يلزم لوضع حد لها».

وذكرت الوكالة أن ذلك الأمر أطلق شرارة أكثر الحملات الأمنية لاحتواء #الاحتجاجات دموية منذ قيام الثورة الإسلامية في 1979.

وقالت المصادر، إن «حوالي /1500/ شخص سقطوا قتلى خلال #الاحتجاجات التي بدأت في 15 نوفمبر/تشرين الثاني واستمرت أقل من أسبوعين».

ولفتت إلى أنه «كان من بين # #القتلى /17/ في سن # #المراهقة وحوالي /400/  امرأة وبعض رجال الأمن والشرطة».

ويزيد هذا العدد للخسائر البشرية في #الاحتجاجات زيادة كبيرة على الأرقام التي رددتها منظمات حقوقية دولية والولايات المتحدة.

والتقى خامنئي في مقر إقامته الرسمي بمجمع محصن في وسط # #طهران بكبار المسؤولين بمن فيهم مساعدوه المختصون بالأمن والرئيس # #حسن_روحاني وأعضاء حكومته.

ونقلت المصادر عن خامنئي قوله للحاضرين: «الجمهورية الإسلامية في خطر. افعلوا ما يلزم لوضع نهاية لذلك. هذا هو أمري لكم».

وأضاف مرشد #إيران أنه «سيحمّل المسؤولين المجتمعين المسؤولية عن عواقب #الاحتجاجات إذ ا لم يوقفوها على الفور».

وبدأت #الاحتجاجات متفرقة بسبب زيادة مفاجئة في أسعار البنزين وسرعان ما اتسع نطاقها لتصبح واحداً من أكبر # #التحديات التي واجهت حكام # #إيران .

تحرير ـ وسام البازي