وجبة مسبحة وفول وفلافل من ٥٠ ليرة إلى نحو ٥ آلاف ليرة!

وجبة مسبحة وفول وفلافل من ٥٠ ليرة إلى نحو ٥ آلاف ليرة!
الصورة من الإنترنت

ارتفعت أسعار الوجبات “الشعبية” في # #سوريا ، نحو ١٠٠ ضعف، عما كانت عليه في ٢٠١١، فضلاً عن انخفاض جودة # #المواد الداخلة في تحضير تلك # #المأكولات .

وباتت تلك الوجبات، بعيدة عن متناول معظم # #السوريين ، بعد أن كانت وجبات شعبية رخيصة.

وقال مواطنون من # #القنيطرة ، جنوب غربي #سوريا ، إن شراء # #المسب ّحة و #الفول و #الفلافل بات صعباً بسبب جنون أسعارها، حيث تراوح سعر كيلو #المسب ّحة بين ٢٥٠٠ – ٣٦٠٠ # #ليرة ، بحسب صحيفة (الوطن).

ويقوم بعض الباعة بتخفيض نسبة # #الطحينة ب #المسب ّحة من 35 بالمئة، إلى 20 بالمئة، وبالتالي انخفض السعر على حساب الجودة والنوعية، أما سعر كيلو # #الفول السادة ١٤٠٠ #ليرة والحمّص ١٣٠٠ #ليرة ، يضاف لكل مادة ألف #ليرة عند التجهيز، بحسب المواطنين.

ووصل سعر قرص # #الفلافل إلى ٣٥ #ليرة ، وهناك محال تبيع القرص بـ ٢٥ #ليرة ، ولكن من الحجم الصغير، و يتراوح سعر سندويشة #الفلافل بين ٥٠٠ – ٦٠٠ #ليرة .

إلى ذلك توقع الخبير الاقتصادي “عمار يوسف” قبل أيام، ارتفاع أسعار كل #المواد ، إثر ارتفاع سعر # #البنزين والمازوت، مشيراً إلى أن #سوريا دخلت في هاوية اقتصادية، حتى نهاية العام الحالي، إن لم تحدث طفرة اقتصادية.

يذكر أن مواد غذائية عديدة، باتت بعيدة عن موائد معظم #السوريين ، لارتفاع أسعارها بشكل جنوني، وأبرزها اللحوم الحمراء والبيضاء، وأنواع من الخضار والفواكه، التي ارتفعت أسعارها ٦٠٪ خلال الشهرين الماضيين.