«الجيش التركي» يخفي إحدى نقاطه شرقي إدلب خوفاً من استهدافها من «الحكومة السوريّة»

«الجيش التركي» يخفي إحدى نقاطه شرقي إدلب خوفاً من استهدافها من «الحكومة السوريّة»
الصورة للقاعدة العسكرية التركية في بلدة "المسطومة" بريف "إدلب"- عدسة (الحل نت)

وضعت # #القوات_التركية ، الجمعة، كتل إسمنتية قرب بلدة # #النيرب شرقي # #إدلب شمال غربي سوريا.

وقال ناشطون محليون لـ(الحل نت): إن الجيش التركي «وضع كتل إسمنتية كبيرة الحجم على شكل “زكزاك” على طريق “حلب- اللاذقية”، أمام إحدى نقاطه الواقعة بمحيط قرية #النيرب ».

في حين، أشار مصدر عسكري مقرب من “الجبهة الوطنية للتحرير” التابعة لـ # #الجيش_الوطني الموالي لتركيا، إلى أن «القوات التركية أقدمت على ذلك، بسبب إطلالة القاعدة على حاجز للقوات #الحكومة_السوريّة المتمركز على جسر مدينة # #سراقب ، ذلك تحسباً لأي استهدافات قد تعمل عليها القوات الحكومية».

واستهدفت القوات الحكوميّة عدة مرات أرتال للجيش التركي في منطقة # #جبل_الزاوية جنوبي #إدلب .

كما استهدفت القوات الحكومية المتمركزة في مدينة # #كفرنبل رتلاً للجيش التركي بقرية “إبلين” في اليوم الثاني من الشهر الجاري، سبقه استهداف لقاعدة تركيّة في قرية “شنان”، دون وقوع إصابات بشرية.

وتعمل تركيا منذ بداية شهر تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، على تعزيز وحشد جنودها في منطقة “جبل الزاوية” جنوبي أتوستراد “M4″، بعد سحب نقاطها من ريفي # #حماة الشمالي و #إدلب الجنوبي الواقعتين تحت سيطرة القوات الحكوميّة.