بغداد 30°C
دمشق 25°C
الثلاثاء 20 أبريل 2021
ضحايا مدنيّون وحرائق.. قصف صاروخي يستهدف سوق النفط شمالي سوريا - الحل نت

ضحايا مدنيّون وحرائق.. قصف صاروخي يستهدف سوق النفط شمالي سوريا


قتل أربعة أشخاص بينهم عنصر من الدفاع المدني، وأصيب آخرون بجروح، جراء قصف تعرض له سوق «الحمران» للمحروقات الواقع قرب مدينة جرابلس بريف حلب الشرقي.

وأفادت مصادر محليّة بأن «قصفاً صاروخيّاً استهدف سوق الحمران مساء الجمعة، يرجّح أن يكون مصدره الجيش السوري وحليفته روسيا، ما تسبب باحتراق عشرات الصهاريج المحمّلة بالوقود، إضافة إلى مقتل أربعة أشخاص وإصابة نحو 30 آخرين بجروح».

كذلك تعرضت منطقة «ترحين» قرب مدينة الباب شرقي حلب لقصف صاروخي، أسفر عن وقوع حرائق وإصابات في صفوف المدنيين، حيث تم استهداف «حرّاقات نفط» في المنطقة.

ويعد سوق الحمران من أبرز الأماكن شمالي سوريا لتجارة المواد النفطيّة، حيث تتجمع صهاريج النفط القادمة من مناطق شمال شرقي سوريا، لبيعها للتجار وتوزيعها على مناطق الشمال والشمال الغربي، كما يحتوي السوق على العديد من «الحرّاقات ومصافي النفط البدائيّة».

من جانبه أعلن «الجيش الوطني» الذي يسيطر على المنطقة المستهدفة أنّ: «المعلومات المتوفرة تفيد بأن المعبر قد تم استهدافه بصاروخين أطلق أحدهما من الساحل السوري، وتم إطلاق الصاروخ الآخر من مكان قريب من معامل الدفاع بريف حلب الجنوبي».

وأضاف الجيش الوطني في تصريح نشره على لسان متحدثه العسكري “يوسف حمّود” أنه: «تم استهداف حراقات بلدة ترحين الساعة الثامنة من مساء الجمعة بالصواريخ، ما أدى إلى نشوب حرائق وإصابات في صفوف المدنيين، حيث تشير المعلومات إلى سقوط صاروخين تم إطلاق أحدهما من كويرس، والثاني من رادار شغالة».

وتتعرض أسواق المواد النفطيّة لقصف دوري من قبل «الجيش السوري»، كذلك تتهم فصائل «الجيش الوطني» القوّات الروسيّة بالوقوف وراء تلك العمليّات التي تستهدف حرّاقات النفط وأرتال الصهاريج المحمّلة بالمحروقات.

 


التعليقات