بسبب عدم حمل «وثائق ثبوتية».. السلطات التركية تعتقل سبعة لاجئين سوريين

بسبب عدم حمل «وثائق ثبوتية».. السلطات التركية تعتقل سبعة لاجئين سوريين

تستمر معاناة اللاجئين السوريين الذين يصلون حديثاً إلى تركيا عبر طرق التهريب بسبب الإجراءات الصارمة التي تتخذها السلطات التركية بحقهم والتي قد تصل للترحيل مرة أخرى إلى الأراضي السورية.

واعتقل عناصر فرق «مكافحة تهريب المهاجرين»، السبت، سبعة لاجئين سوريين كانوا على متن سيارة تابعة لشركة سورية، قرب ولاية العثمانية جنوبي البلاد.

وحصل الاعتقال بسبب عدم حمل اللاجئين السوريين وثائق ثبوتية صادرة عن مؤسسات رسمية، كما ألقى العناصر القبض على المهرب المسؤول عن إدخالهم إلى تركيا، وفق ما نقله موقع خبر تورك.

وأوضحت التحقيقات، أن كل لاجئ دفع مبلغ 1000 دولار للمهرب، مقابل إيصاله إلى داخل الأراضي التركية  عبر إحدى طرق التهريب قرب ولاية #أورفا جنوب البلاد.

وأُرسل اللاجئون السبعة إلى مديرية الهجرة التركية لاتخاذ الإجراءات الإدارية بحقهم، بينما أفرج عن سائق الحافلة الذي ساعد بنقل اللاجئين بشرط الرقابة القضائية.

ويضطر السوريون إلى اللجوء لطرق التهريب بقصد الدخول إلى تركيا منذ إغلاق الأخيرة حدودها مع سوريا منذ سنوات، وشددت  الرقابة عليها بشكل مكثف.

وفي الشهر الفائت، قتل الشاب السوري، “مرهف الحجي”، برصاص عناصر الجندرمة التركية أثناء محاولته الدخول إلى تركيا انطلاقاً من ريف إدلب.

ويعيش في تركيا أكثر من 3.6 مليون لاجئ سوري وفق الإحصاءات التركية، ودخل غالبيتهم عبر طرق التهريب خلال السنوات الماضية، وحصلوا فيما بعد على وثائق الحماية المؤقتة “الكيملك”.