بغداد 19°C
دمشق 9°C
الثلاثاء 13 أبريل 2021
عناصر «تحرير الشام» تعتقل ناشطاً إعلامياً غربي إدلب - الحل نت
الصورة من الإنترنت

عناصر «تحرير الشام» تعتقل ناشطاً إعلامياً غربي إدلب


اعتقلت #هيئة_تحرير_الشام، السبت، ناشطاً إعلاميّاً، قرب مدينة “دركوش” شمال غربي محافظة #إدلب، شمال شرقي #سوريا.

وقال ناشطون محليّون لـ(الحل نت): إن «حاجزاً للقوى الأمنيّة التابعة لـ”هيئة تحرير الشام” اعتقل الناشط الإعلامي “إيهاب الخالد”، خلال توجهه لمدينة “دركوش” قرب الحدود السوريّة التركيّة».

ويعمل “الخالد” مراسل لوكالة (بلدي) الإعلاميّة المحليّة في القسم الغربي من محافظة إدلب، وينحدر من بلدة “دركوش”، حيث اُعتقل دون توضيح سبب الاعتقال.

وأفرجت “تحرير الشام”، مطلع العام الجاري، عن الناشطة والإعلاميّة السوريّة “نور الشلو” بعد احتجازها لأكثر من ثلاثة أشهر، بتهمة «التخابر مع التحالف الدولي» التي وُجهت لها لاحقاً.

وفي الثالث من تشرين الأول/ أكتوبر 2020، أقدم عناصر لـ”هيئة تحرير الشام” على اعتقال الناشط الإعلامي “محمد نعسان الدبل”، قرب بلدة “دركوش”، بسبب ما ينشره “الدبل” من مواقف تنتقد زعيم التنظيم “أبو محمد الجولاني”، عبر صفحته الرسميّة في فيسبوك، ليتم الإفراج عنه بعد ثلاثة أيام من الاعتقال.

كما اعتقلت النيابة العامة في #حكومة_الإنقاذ التابعة لـ”تحرر الشام”، في الشهر ذاته، الأخوين “مقدام بصوص” والصحفي “فؤاد بصبوص”، دون توضيح أسباب الاعتقال، فيما جاء الاعتقال «بعد إرسال برقية للشابين، تُفيد بمراجعة مبنى حكومة الإنقاذ الكائن وسط مدينة إدلب» بحسب ناشطين.

كما اعتقلت ”حكومة الإنقاذ”، في الشهر ذاته، الناشط “محمد فايز الشيخ”، العامل مع فريق “ملهم” التطوعي(فريق ينشط في العمل الإغاثي ضمن مناطق الشمال السوري وعدة مدن وبلدان أخرى)، بعد ذهابه لمبنى الحكومة في مدينة إدلب، لمراجعة لجنة الغنائم بهدف إبقائه في المنزل الذي استأجره في المدينة.

وسبق أن تعرض العديد من الناشطين الصحفييّن والإعلامييّن للاعتداء والاعتقال من قِبل “تحرير الشام” وأفرج عنهم بعد إلزامهم بكتابة تعهدات خطية، بعدم تكرار ما أُسند لهم من مخالفات مزعومة.

و”هيئة تحرير الشام” هي خليط من الفصائل الإسلاميّة والمتطرفة في مناطق شمالي سوريا، وتشكّل هيئة فتح الشام (جبهة النصرة سابقاً)، العماد الرئيسي لها، وأُعلن عن تشكيلها مطلع عام 2017، بقيادة زعيم جبهة النصرة “أبو محمد الجولاني”.

ووثقت جهات حقوقيّة انتهاكات «هيئة تحرير الشام» المسيطرة على المنطقة بعد معارك خاضتها مع فصائل المعارضة السوريّة وأنهت وجود معظمها، لتفرض سيطرتها على كامل محافظة إدلب وتشكل «حكومة الإنقاذ» ذراعها المدني في المنطقة.


 


التعليقات