بغداد 28°C
دمشق 23°C
الجمعة 7 مايو 2021
خلال يومين.. وفاة قادة في "الحرس الثوري الإيراني" أحدهم قاتل في سوريا - الحل نت

خلال يومين.. وفاة قادة في “الحرس الثوري الإيراني” أحدهم قاتل في سوريا


توفي العميد في #الحرس_الثوري_الإيراني، “محمد علي حق بين”، أمسِ الثلاثاء، في المستشفى بعد مدّة من المعاناة مع المرض، وفق ما أفادت وسائل إعلامية إيرانية.

وحسب وكالة “فارس” الإيرانية، فإنّ “حق بين” يعتبر أحد قادة “معركة نبل والزهراء” بريف حلب الشمالي، و«من أبرز قادة الحرس في سوريا والعراق، حيث شغل منصب مستشار قائد القوات البرية في “الحرس الثوري”».

وأثار خبر وفاته، بعد يومين من وفاة نائب قائد #فيلق_القدس، اللواء “محمد حجازي”، الشكوك في أسباب وفاتهما، إذ تداولت وسائل إعلامية، خبر إصابة “حق بين” في سوريا بغارة إسرائيلية وموته بعدها في إيران.

وفي 18 أبريل/نيسان الحالي، أعلن “الحرس الثوري” وفاة اللواء “محمد حجازي”، إثر نوبة قلبية مفاجئة، ولكنه لاحقًا أوضح أن سبب الوفاة يعود إلى إصابته بفيروس #كورونا، وإصابة كيماوية قديمة خلال أدائه عمله، وتسببت الروايات المختلفة في إثارة الشكوك حول سبب الوفاة الحقيقي.

ويقاتل “فيلق القدس” التابع لـ”الحرس الثوري”، إلى جانب #الجيش_السوري منذ عام 2013، كما يشرف على ميلشيات أجنبية في سوريا، أبرزها “لواء فاطميون” الأفغاني، و”لواء زينبيون” الباكستاني، و”حزب الله” اللبناني، إلى جانب ميلشيات عراقية.

وتدعم إيران الحكومة السورية في معاركها ضد فصائل المعارضة في سوريا، كما تقدم لها مختلف أنواع الدعم العسكري والسياسي، إضافة إلى دعمها عدة ميلشيات تقاتل في سوريا وتُتهم بتنفيذ #جرائم_حرب.

وبعد 40 عاماً على تأسيس “الحرس الثوري”، أعلن الرئيس الأميركي السابق #دونالد_ترامب في (8 أبريل/نيسان 2019) وضعه على لائحة الإرهاب.

ويسيطر “الحرس الثوري” الإيراني منذ عام 2017، على أهم مدن ومناطق #دير_الزور، وقد سخّر كل موارد المنطقة لخدمته، ولا تقتصر تلك الهيمنة على الجانب العسكري فقط، بل تتعداه إلى المجالين الثقافي والإداري، كما يتحكم في قرارات المؤسسات الحكوميّة بالمدينة، خصوصاً مؤسستي القضاء والتعليم.

وتعدّ مدينة #البوكمال الحدودية مع العراق، من أهم أماكن انتشار «الحرس الثوري» الإيراني شرقي سوريا، كما تعد مركزاً لدعم القواعد العسكرية وتحركات الميلشيات التابعة لإيران في المحور الشرقي.

هذا وتتعرض مواقع المليشيات الإيرانية في المحافظة، لقصف صاروخي جوي مجهول عدة مرات، يعتقد أنه تابع للتحالف الدَّوْليّ أو للجيش الإسرائيلي، إذ قتل وجرح على إثره عدد من عناصر المليشيات الإيرانية.


التعليقات