بغداد 31°C
دمشق 24°C
الأربعاء 12 مايو 2021
نتيجة الاستهتار بسلامتهم .. العمالة السورية ضحية لحوادث سير متكررة في تركيا - الحل نت
حادث سير في تركيا - إنترنت

نتيجة الاستهتار بسلامتهم .. العمالة السورية ضحية لحوادث سير متكررة في تركيا


استنكر ناشطون في #تركيا، الحادث الذي تعرض له عمال من الجنسية السورية خلال توجههم إلى عملهم في الزراعة بولاية #قونيا، أمسِ الخميس، الذي أودى بحياة رجل وزوجته وإصابة آخرين.

ودعا الناشطون السوريون، إلى تحسين وضع العمال السوريين، وعدم الاستهتار بأرواحهم، وذلك بتهيئة وسائل نقل آمنة لهم، بعد تكرار الحوادث التي أودت بحياة العشرات منهم خلال السنوات الماضية.

وحسب وسائل إعلام تركية، فإنّ «الحادث وقع على طريق “ارغلي – حي يوكاردا كوندرن ” بولاية قونيا، أثناء نقل عمال سوريين بحافلة زراعية من “إرغلي” إلى منطقة “زينغن”، إذ فقد السائق السيطرة على عجلة القيادة، ما أدى لانقلابها ووفاة كلاً من “رمضان الأحمد” وزوجته “عائشة المحمد” وجرح أكثر من سبعة آخرين».

هذه الحادثة، جاءت بعد فترة قصيرة من حادث آخر أودى بحياة ثلاثة عمال سورين بولاية #مرعش التركية، في أثناء توجههم إلى عملهم أيضاً.

ويتعرض العمال من الجنسية السورية، باستمرار لحوادث قد تودي بحياتهم، من جرّاءِ عملهم ضمن ظروف غير آمنة، في الوقت الذي يضطرون إلى المكافحة من أجل تأمين فرصة عمل لتغطية احتياجاتهم المعيشية.

وبحسب تقرير نشره “مجلس الصحة والسلامة المهنية” في تركيا (İSİG)، حمل عنوان “حوادث القتل المهني لعام 2020″، فَقد ما لا يقل عن ألفين و427 عاملاً حياتهم خلال العمل في العام الماضي بتركيا، من بينهم 48 سوريًا، وهو العدد الأكبر من بين اللاجئين من دول أخرى.

وفي عام 2019، شكّلت حوادث العمل التي أصابت السوريين، أعلى نسبة أيضاً من بين إجمالي حوادث العمل بين اللاجئين، حيث توفي 40 عاملاً سورياً شكّلوا ما نسبته 37% من إجمالي الوَفَيَات بسبب حوادث العمل بين اللاجئين بتركيا، وَفْقاً لـِ “مجلس الصحة والسلامة المهنية التركية”.

وأكد المجلس، أن نسبة العمال اللاجئين الذين لقوا حتفهم أثناء العمل مقارنة بإجمالي وَفَيَات حوادث العمل في تركيا بلغت 6%، داعياً إلى تصحيح أوضاع العمال ومنحهم حقوقهم عبر تسهيل استصدار تصاريح عمل لهم.

وبحسب آخر الإحصائيات الصادرة عن دائرة الهجرة التركية، بلغ عدد اللاجئين السوريين على الأراضي التركية، 3.627.481 لاجئاً سورياً، 59.785 منهم يقيمون في المخيمات. ويقدّر عدد العاملين السوريين في مختلف المجالات بنحو مليون عامل، لا تتجاوز نسبة الحاصلين على تصريح العمل 10%.


التعليقات