سقوط صواريخ قرب قاعدة أميركية في مطار بغداد

سقوط صواريخ قرب قاعدة أميركية في مطار بغداد

سقط صاروخان قرب # #قاعدة_فكتوريا الأميركية عند # #مطار_بغداد الدولي، مساء اليوم الأحد.

ولم يسفر الاستهداف الجديد للوجود الأميركي في # #العراق عن أي أضرار بشرية أو مادية.

على إثر هذا الاستهداف، طالب رئيس الوزراء # #مصطفى_الكاظمي القوات الأمنية بملاحقة مطلقي الصواريخ التي سقطت عند القاعدة والمطار.

يُذكر أن الميليشيات الموالية لإيران، استهدفت الشهر المنصرم، مركزاً للتحالف الدولي في # #مطار_أربيل الدولي بطائرة مسيّرة، كانت تحمل مادة (تي.إن.تي) شديدة الانفجار.

كما سقطت، منتصف الشهر الماضي، 5 صواريخ على # #قاعدة_بلد الجوية التي تتواجد بها # #القوات_الأميركية ، وهي تتبع لمحافظة # #صلاح_الدين شمالي البلاد.

يُشار إلى أنه في (15 فبراير) المنصرم، قُصفَت مدينة أربيل عاصمة إقليم كردستان #العراق بـ 14 صاروخاً، وقعت بمحيط مطار أربيل الدولي والأحياء السكنية.

بعد 3 أسابيع من القصف، اعتقلت سلطات الإقليم مجموعة من منفّذي القصف، واعترف أحد المقبوض عليهم بأنهم ينتمون لميليشيا “سيُد الشهداء” الموالية لإيران، وهي من نفّذت القصف.

وتوجد بأربيل # #قاعدة_حرير العسكرية، وتتواجد بهذه القاعدة المئات من القوات الأميركية، وتستهدف الميليشيات الولائية، الوجود الأميركي ب #العراق بشكل دوري منذ قتل # #واشنطن للجنرال الإيراني # #قاسم_سليماني في (3 يناير 2020).