مقتل متظاهر وإصابة عشرات المحتجّين بساحة التحرير في بغداد

مقتل متظاهر وإصابة عشرات المحتجّين بساحة التحرير في بغداد
تظاهرات بغداد - إنترنت

أكّد ناشطون لـ (الحل نت): مقتل متظاهر وإصابة العشرات من المتظاهرين العراقيين في #ساحة_التحرير وسط العاصمة #بغداد.

وبيّنوا أن: المتظاهر قتل بسبب القمع الذي مارسته #قوات_الشغب بالرصاص الحي الذي أطلقته على المتظاهرين عند #حديقة_الأمة خلف #نصب_الحرية.

وأضافوا بأن: العشرات من المتظاهرين أصيبوا جراء القمع بالرصاص الحي وبالهراوات، وأن هناك 5 أشخاص بحالة حرجة، ويُتوقع أن تزداد حصيلة الضحايا، بحسبهم.

قبل ذلك قال متظاهرون عراقيون لـ (الحل نت) إن: #قوات_الشغب بدأت بحملة لقمع التظاهرات المتواصلة في “التحرير” وسط العاصمة بغداد.

وأكّدوا أن: «قوات الشغب قمعت تظاهرات “التحرير” بالحجارة والهراوات والرصاص الحي، في محاولة لتفريق المتظاهرين وإنهاء التظاهرات».

وأشاروا إلى أن: «الوضع يسير بشكل طبيعي في تظاهرات #ساحة_النسور في بغداد، ولا يوجد أي قمع هناك، على الأقل لحد هذه اللحظة».

ويتواصل توافد الآلاف من المتظاهرين لساحات التظاهر في محافظات الوسط والجنوب العراقي والعاصمة بغداد، لتجديد حراك “تشرين” من جديد.

وفي بغداد، يتظاهر العراقيون في #ساحة التحرير بجانب الرصافة، وفي ساحة النسور بجانب #الكرخ، ويفصل #دجلة بين الجانبين.

وتجدّدت التظاهرات، لمطالبة #الحكومة_العراقية بالكشف عن قتلة المتظاهرين والناشطين منذ “انتفاضة تشرين” وإلى اليوم.

تأتي هذه التظاهرات بعد اغتيال الناشط الكربلائي البارز #إيهاب_الوزني بسلاح كاتم وسط #كربلاء في ليلة (8 مايو) الجاري.

ويعد “الوزني” من أبرز وجوه “انتفاضة تشرين” في #العراق، التي اجتاحت وسط وجنوبي البلاد في أكتوبر 2019، وهو منسّق تظاهرات كربلاء.

وقتل 25 ناشطاً عراقياً، ويوجد 80 ناشطاً مغيباً منذ انطلاق “انتفاضة تشرين” في أكتوبر 2019، حسب بيان لمفوضية حقوق الإنسان العراقية.

وخرجت في أكتوبر 2019، تظاهرات اجتاحت الوسط والجنوب العراقي وبغداد، عُرفَت بـ “انتفاضة تشرين” ضد الفساد والبطالة ونقص الخدمات والتدخل الإيراني بشؤون البلاد

لكن الميليشيات وقوات الشغب، قتلت وخطفت وعذّبت وأخفَت المئات من الناشطين والمتظاهرين بالسلاح الكاتم وبالقناص وبالقنابل الدخانية.

وقتل منذ تظاهرات أكتوبر، زهاء 700 متظاهر وأصيب نحو 25 ألفاً، بينهم 5 آلاف محتج بإعاقة دائمة، وفق الإحصاءات الرسمية وغير الرسمية.

وكانت حكومة #مصطفى_الكاظمي وعدت منذ صيف 2020 بالكشف عن قتلة الناشطين والمتظاهرين بأقرب وقت، لكن شيئاً من ذلك لم يحدث حتى الآن.

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار محلية من العراق