بعد تصاعد الهجمات في العراق.. واشنطن تطوّر صاروخاً ضد الطيران المسيّر

بعد تصاعد الهجمات في العراق.. واشنطن تطوّر صاروخاً ضد الطيران المسيّر
تعبيرية ـ إنترنت

طوّرت #وزارة_الدفاع الأميركية “البنتاغون”، صاروخاً اعتراضياً يُطلق “قاذفات شائكة قوية” على الطائرات دون طيار المعادية، تتسبب في سقوطها أرضاً مع الحد من الأضرار الجانبية.

وبحسب وسائل إعلام أميركية، فإن «تلك القاذفات المشابهة لخيوط رذاذ “Silly String”  تقوم بالتشابك مع مراوح الطائرات دون طيار المعادية، ما يتسبب في فقدان قوة الدفع، ويتسبب في إسقاطها».

مبينة أن «الطائرات دون طيار أصبحت جزءاً كبيراً من الحرب الحديثة، فإن القوات المقاتلة تبتكر طرقاً أكثر ابتكاراً لإسقاطها أو تعطيلها».

ووفقا لوكالة مشاريع البحوث المتطورة الدفاعية (DARPA)، فإن «الهدف هو ابتكار تقنية مضادة للطائرات دون طيار لا تسبب الكثير من الأضرار الجانبية مثل المتفجرات».

كما تفيد المعلومات، فإنه «سيتم استخدامها في المناطق المأهولة بالسكان، وهي منخفضة التكلفة وقابلة لإعادة الاستخدام، ويمكن إطلاقها بشكل جماعي للتعامل مع تهديدات متعددة».

وفي مقطع فيديو نُشر هذا الأسبوع، قدمت الوكالة عرضا للطائرات دون طيار “C-UAS” في قاعدة “إيجلين” الجوية خارج فالبارايسو بولاية فلوريدا.

واستهدف الصاروخ المعترض بعد إطلاقه من مركبة ثابتة، طائرة دون طيار تحلق فوق حقل، باستخدام رادار “X band” مطور حديثا ويستشعر ويحدد تلقائيا تهديدات النظام الجوي غير المأهول.

ثم أطلق المعترض ما تسميه الوكالة “قاذفات شائكة قوية” على مراوح الطائرات دون طيار المعادية، ما تتسبب في فقدان قوة الدفع.

وتصاعدت حدة الهجمات بالطائرات المسيرة في العراق خلال الأسابيع القليلة الماضية، وتستهدف جماعات مسلحة وميليشيات موالية لإيران، القواعد العسكرية العراقية التي تستضيف القوات الأميركية.

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار محلية من العراق