(صوَر).. الأعظمية تحتضن مهرجان “الوحدة الوطنية” للرد على الميليشيات الولائية: لا للطائفية

(صوَر).. الأعظمية تحتضن مهرجان “الوحدة الوطنية” للرد على الميليشيات الولائية: لا للطائفية
مرقد الإمام "أبو حنيفة النعمان" - إنترنت

أقيم، ليل الخميس، مهرجان “الوحدة الوطنية” بمنطقة #الأعظمية في العاصمة العراقية #بغداد، بحضور جمع غفير من سكان منطقة #الكاظمية، وعدد من رجال الدين “السنّة والشيعة”.

وجاء المهرجان، للتأكيد على الوحدة الوطنية والتعايش السلمي، ونبذ الطائفية ورفض الفتنة، وعدم السماح بإرجاع البلاد لمربع الحرب الطائفية بين السنة والشيعة التي اندلعت في 2005.

وأُقيم المهرجان بمرقد وجامع الإمام “أبو حنيفة النعمان” للرد على الدعوات التي طالبت بهدم المرقد قبل عدة أيام، تحت ذريعة أن المرقد يُسيء للطائفة الشيعية.

وزار الرئيس العراقي #برهم_صالح، أمس، مرقد الإمام “النعمان” ومرقد الإمام “الكاظم” بمنطقة الكاظمية، للتأكيد على وحدة العراقيين بمختلف طوائفهم ومذاهبهم، حسب بيان امكتبه الإعلامي.

وقبل 3 أيام، زار وفد من أهالي الكاظمية مرقد الإمام “أبو حنيفة النعمان” لوأد الفتنة، وأقيمَت صلاة موحّدة، وقال الوفد الزائر، إن الزيارة جاءت للتأكيد على أنه لا مجال للفتنة ولا عودة للطائفية.

كما زار مستشار الأمن القومي #قاسم_الأعرجي مرقد “أبو حنيفة” وقال: «العراقيون شعب واعٍ ونعمل على تعزيز الوحدة والتعايش».

وقبل عدة أيام، انتشرت دعوات لهدم مرقد الإمام “أبو حنيفة”، ولإزالة تمثال مؤسّس بغداد #أبو_جعفر_المنصور، وسرعان ما تحركت قوة أمنية لحماية المرقد والتمثال.

وقال صحفيون رفضوا الكشف عن هويتهم لدواع أمنية إن: «إعلام الميليشيات الموالية إلى #إيران وجيوشها الإلكترونية تقف خلف تلك الدعوات».

وأضافوا بأن: «الهدف من الدعوات تلك هو إلهاء الرأي العام والشارع العراقي عن أحداث مهمة تقوم بها الميليشيات، منها الاغتيالات الأخيرة».

وتُتّهم الميليشيات باغتيال عدد من ضباط #جهاز_المخابرات العراقي مؤخّراً، للرد على اعتقال الحكومة لعدد من قادتها، رغم إطلاق سراحهم.

وبالفعل، نجحت الميليشيات بإلهاء الشارع، وجعلت من قضيتي “المنصور” و”أبو حنيفة النعمان” الشغل الشاغل له، وفق العديد من المراقبين.

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار محلية من العراق