استاذٌ جامعي في سوريا يُعلن استعداده للقتال في ليبيا بسبب الأزمة الاقتصادية

استاذٌ جامعي في سوريا يُعلن استعداده للقتال في ليبيا بسبب الأزمة الاقتصادية
University Professor

بعد الأنباء التي تجري تداولها عن تجنيد # #روسيا لسوريين للعمل مع قواتها في # #ليبيا ، كشف وزير سوري سابق عن طلب تلقاه من أحد الأساتذة الجامعيين للمساعدة في التقدم للعمل مع # #الروس .

وأوضح وزير الزراعة السابق في الحكومة السورية “نور الدين منى” في منشور على فيسبوك «تلقيت اتصالاً هاتفياً من عضو هيئة تدريسية في إحدى جامعات القطر، وقال: ممكن أطلب من حضرتك دكتور نور طلب مساعدة؟».

وتابع الأستاذ الجامعي «سمعت أنه في بلدتكم في سلمية هناك مركز للتطوع مع #الروس للعمل في #ليبيا أو في دول # #إفريقية … هل يمكنك من خلال بعض معارفك مساعدتي في التواصل مع أي مكتب أو مركز للتطوع ، ومهما كانت طبيعة # #العمل لان ظروفي المعيشية قاسية جداً».

«سمعت أن المرتب الشهري في #ليبيا لا يقل عن ألف # #دولار أمريكي، وأنا في حيرة وهذيان بين مصدق ومكذب فيما أسمع، ولا داعي لذكر أنني عضو هيئة تدريسية في الجامعة، إذ يمكنني أخذ إجازة بلا راتب لمدة عام واحد».

اتصال هاتفي….أخرسني ..!!!تلقيت البارحة اتصالا هاتفيا من عضو هيئة تدريسية ؛ في إحدى جامعات القطر …وبعد التحية…

Posted by Noureddin Mona on Thursday, June 24, 2021

وأفادت تقارير لوسائل إعلام عربية وغربية، خلال السنوات الثلاث الأخيرة، أن #روسيا تجند مقاتلين من سوريا، للقتال في #ليبيا إلى جانب قوات “خليفة حفتر”.

وكذلك تستخدم #روسيا المقاتلين السوريين في حراسة المنشآت النفطية التي تسيطر عليها في موسكو.

يذكر أن سوريين أكدوا في منشورات على مواقع التواصل الاجتماعي، وجود مراكز تطوع روسية في ريف حمص لقبول سوريين، وتوقيع عقود معهم للخدمة مع القوات #الروس ية في #ليبيا ، برواتب تبدأ من 1000 #دولار للحراس، وتصل إلى نحو 3 آلاف #دولار للمقاتلين.