رغم تورّط الفرقة الرابعة بتهريب المخدرات.. الداخلية السورية تعتبر البلد محطة عبور فقط

رغم تورّط الفرقة الرابعة بتهريب المخدرات.. الداخلية السورية تعتبر  البلد محطة عبور فقط
Syrian drugs

على الرغم من ضبط دول عدة كميات هائلة من #المخدرات مصدرها #سوريا، والتقارير عن انتشار معامل لتصنيع مواد مخدرة في #سوريا، خرجت وزارة الداخلية السورية لتقول إن البلد هي فقط “محطة عبور” للمخدرات.

وذكر مدير إدارة مكافحة #المخدرات في وزارة الداخلية “نضال جريج” أن «ازدياد عدد المتورطين بجرائم المخدرات والكميات المضبوطة منها خلال السنوات الأخيرة، يعود للموقع الجغرافي لسوريا، ما جعلها بلد عبور بين الدول المنتجة والدول المستهلكة للمخدرات».

وأضاف “جريج” في بيان للوزارة بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة المخدرات أن «الظروف السياسية والأمنية المعقدة في المنطقة واستغلال الحدود لتنفيذ الغايات الإجرامية ونقل #المخدرات».

وكشفت مصادر محلية سورية لموقع (الحل نت) مؤخراً، أن #حزب_الله اللبناني كثف خلال الأعوام الأخيرة عمليات السيطرة على الأراضي السورية المحاذية للحدود مع #لبنان، وبالتحديد منطقة القلمون الغربي، وعمل على شق طرق تهريب إلى لبنان في تلك المناطق بتسهيل من الفرقة الرابعة في الجيش السوري.

وأضافت المصادر أن هذه المنطقة (القلمون الغربي) تعتبر مركز لنشاط حزب الله في تصنيع الكبتاغون، حيث أن معظم المعامل منتشرة في منطقة تدعى الجوزة ويديرها شخص يدعى حسن دقو بالتنسيق مع الفرقة الرابعة التي تقوم بتأمين الحماية لهم.

وقال الخبير الاقتصادي “فراس شعبو” في وقت سابق لموقع (الحل نت) إن السلطات السورية كثفت خلال عامي 2019 و2020 من عمليات الاتجار وتهريب المخدرات، خصوصاً حبوب الكبتاغون، حيث يعتبر حزب الله صاحب الخبرة والباع الطويل في إنتاج وتصدير هذه المواد، وشريك للسلطات السورية في هذه العملية.

وتعمل الرحلات الجوية بين دمشق وبنغازي الليبية، كشبكة لتهريب المخدرات، إذ يؤكّد الصحفي السوري “أسعد حنا” أن الفوضى في ليبيا «توفّر سوقاً مثالياً لتوزيع وبيع المخدرات، خاصةً أن سوريا أصبحت منصة واسعة لهذا النوع من التهريب، والحكومة السورية تستخدمه لتمويل عملياتها والحصول على القطع الأجنبي».

ويُعتقد أن ماهر الأسد، الشقيق الأصغر للرئيس السوري، هو أحد منظمي عمليات تهريب المخدرات تلك، تقريرٌ نشره موقع (JeuneAfrique) في نيسان الماضي.

يذكر أن السلطات في بلدان عدة منها إيطاليا واليونان ومصر ودول الخليج، أعلنت خلال الأعوام الأخيرة عن ضبط شحنات ضخمة من المخدرات وبخاصة حبوب الكبتاغون قادمة من موانئ تابعة للسلطات السورية.

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار اقتصادية