هجوم على مطار أربيل بمُسيّرتَين

هجوم على مطار أربيل بمُسيّرتَين

استهدف # #مطار_أربيل الدولي بهجوم صاروخي، وبطائرتين مسيّرتين ليل الثلاثاء – الأربعاء، وفق مصادر أمنية كردية.

وقال بيان لجهاز مكافحة الإرهاب في #إقليم_كردستان #العراق إن، قصفاً بأكثر من صاروخ استهدف مطار أربيل، بالإضافة إلى هجوم بطائرات مسيّرة محمّلة بالمواد المتفجرة.

وأكّد البيان بأن: «الهجوم لم يسفر عن أي أضرار مادية أو بشرية، باستثناء اشتعال النيران في أراض تحتوي على حشائش في المطار».

وسبق وأن استُهدف مركز للتحالف الدولي بقيادة # #واشنطن عند مطار أربيل الدولي في (14 أبريل) المنصرم، بطائرة مسيّرة، كانت تحمل مادة (تي.إن.تي) شديدة الانفجار، لم تسفر عن أية خسائر بشرية.

وأتى هذا الاستهداف الأخير، بعد تعرّض قاعدة # #عين_الأسد الجوية، في محافظة # #الأنبار ، غربي # #العراق ، الاثنين، إلى هجوم بـ 3 صواريخ دون وقوع أي إصابات.

والجمعة الماضية، أحبطت # #القوات_الأمنية #العراق ية، محاولة لاستهداف # #قاعدة_فيكتوريا العسكرية الأميركية قرب # #مطار_بغداد الدولي بـ 10 صواريخ نوع # #غراد .

وتستهدف الميليشيات الموالية إلى # #إيران الوجود العسكري الأميركي في #العراق ، بطائرات مسيّرة وصواريخ نوع # #كاتيوشا ، تحت ذريعة أن القوات الأميركية «تحتل» الأراضي #العراق ية ويجب مقاومتها.

ومنذ مقتل الجنرال ال #إيران ي # #قاسم_سليماني في (3 يناير 2020) بضربة أميركية قرب مطار بغداد الدولي، تستهدف الميليشيات الولائية، الوجود الأميركي ب #العراق من سفارة وقواعد وأرتال عسكرية بشكل شبه دوري، دون وضع حد لها من # #الحكومة_ #العراق ية .

ووصل عدد الهجمات التي استهدفت المصالح الأميركية في #العراق منذ تسنّم # #جو_بايدن لرئاسة # #أميركا في (21 يناير) الماضي وحتى اليوم إلى 46 هجوماً، تبنّت بعضها الميليشيات الموالية إلى #إيران .