هجوم “عين الأسد”.. جهة مسلّحة تتبنى، والبنتاغون يكشف جنسية الجرحى ويتحدّث عن الرد

هجوم “عين الأسد”.. جهة مسلّحة تتبنى، والبنتاغون يكشف جنسية الجرحى ويتحدّث عن الرد
قاعدة "عين الأسد" - إنترنت

في آخر الجديد عن تداعيات قصف قاعدة # #عين_الأسد في # #الأنبار ، غربي # #العراق ، أكّد مصدر في # #البنتاغون : «وقع جريحَين فقط بإصابات طفيفة».

وأضاف المصدر بتصريح أورده موقع (العربية نت) أن: «الجندي الأول أصيب بهزة دماغية، والثاني برضوض خفيفة»، فيما رجّح مصدر آخر من #البنتاغون بأنهما أميركيَّيْن.

وقالت الناطقة باسم #البنتاغون ، “جيسيكا ماكنولتي”: «لن نتحدث عن الردّ الأميركي الممكن، لكننا أثبتنا من قبل تصميمنا على اتخاذ الخطوات الضرورية للدفاع عن النفس عند الضرورة».

وأضافت “ماكنولتي” بمقابلة متلفزة، عصر الأربعاء: «نحن لا نسعى إلى التصعيد، وفي حال اتخاذنا خطوات، فستكون منسقة مع حكومة #العراق وشركائنا في التحالف».

وتعرضت قاعدة “عين الأسد”، ظهر اليوم، لقصف بـ 14 صاروخاً، أدّت إلى إصابة 3 أشخاص، حسب بيان لـ # #التحالف_الدولي في #العراق .

وتبنت مجموعة مسلّحة تطلق على نفسها اسم “لواء ثأر المهندس” هجوم اليوم، وذلك في بيان عبر قناتها على # #تليجرام ، وقالت إنها نفّذتهُ «بدقّة عالية».

وتعرضت القاعدة نفسها، أول أمس، لقصف بـ 3 صواريخ دون تسجيل خسائر، بينما تعرض # #مطار_أربيل الدولي، ليلة البارحة لقصف بعدة صواريخ وبطائرات مسيّرة، دون وقوع خسائر.

أما بخصوص قصف اليوم، فإنه تم بوساطة عجلة حمل، نوع “تريلة”، الظاهر منها أنها محمّلة بأكياس لمادة الطحين فقط.

لكن اكتُشف فيما بعد أنها كانت تحمل قاعدة لإطلاق الصواريخ، إذ توقفت العجلة بناحية # #البغدادي  قرب قاعدة “عين الآسد”، وبعدها حدث الاستهداف.

إذ أُطلقت منها 14 صاروخاً، 7 صواريخ سقطت في القاعدة، و7 صواريخ أخرى سقطت بمحيط القاعدة.

بينما انفجرت عدة صواريخ أخرى قبل إطلاقها بداخل العجلة، ما أدى لاحتراق العجلة، واحتراق مسجد وعجلة لأحد المدنيين وتضرّر كبير لأربعة منازل بسبب النيران.

ليس هذا فحسب، بل تعرضت بساتين عديدة تابعة لناحية #البغدادي إلى أضرار كثيرة، نتيجة وجود العجلة التي انفحرت بها الصواريخ، قرب البساتين.

ويقول خبراء بمجال الأمن، إن هذا القصف المكثف في الأيام الأخيرة، يأتي كنوع من الرد من قبل الميليشيات على القصف الأميركي الذي طال مواقعها مؤخّراً.

وقصفت طائرات أميركية نوع “F 15 و F 16” في (28 يونيو) المنصرم، ثلاث مواقع تستخدمها ميليشيا “كتائب حزب الله”، وميليشيا “كتائب سيّد الشهداء”، في مدينتي # #البوكمال السورية، و # #القائم #العراق ية.

وكشف المرصد السوري حينها، عن مقتل 7 أشخاص ينتمون لميليشيات عراقية موالية إلى # #إيران ، بينما اعترفت هيئة # #الحشد_الشعبي  بوقوع عدد من القتلى من الميليشيات، دون أن تذكر العدد.

كما قالت ميليشيا “كتائب سيد الشهداء” وميليشيات آخرى : «من الآن فصاعداً سندخل بحرب مفتوحة مع “الاحتلال الأميركي”، ونستهدف طائراته ب #العراق ».

والجمعة الماضية، أحبطت القوات #العراق ية، محاولة لاستهداف # #قاعدة_فيكتوريا العسكرية الأميركية قرب # #مطار_بغداد الدولي بـ 10 صواريخ نوع # #غراد .

وتستهدف الميليشيات الموالية إلى  #إيران  الوجود العسكري الأميركي في #العراق ، بطائرات مسيّرة وصواريخ نوع # #كاتيوشا ، تحت ذريعة أن القوات الأميركية «تحتل» الأراضي #العراق ية ويجب مقاومتها.

ومنذ مقتل الجنرال ال #إيران ي # #قاسم_سليماني  في (3 يناير 2020) بضربة أميركية قرب مطار بغداد الدولي، تستهدف الميليشيات الولائية، الوجود الأميركي ب #العراق من سفارة وقواعد وأرتال عسكرية بشكل شبه دوري، دون وضع حد لها من # #الحكومة_ #العراق ية .

ووصل عدد الهجمات التي استهدفت المصالح الأميركية في #العراق منذ تسنّم # #جو_بايدن لرئاسة # #أميركا في (21 يناير) الماضي وحتى اليوم إلى 47 هجوماً، تبنّت بعضها الميليشيات الموالية إلى #إيران بشكل علني.