ارتفاع عدد قتلى تفجير مدينة الصدر إلى 25 شخصاً.. قرارات عاجلة من “الكاظمي” والصحة تستنفر كوادرها

ارتفاع عدد قتلى تفجير مدينة الصدر إلى 25 شخصاً.. قرارات عاجلة من “الكاظمي” والصحة تستنفر كوادرها

ارتفعت حصيلة ضحايا تفجير “سوق الحويلات” الشعبي بـ #مدينة_الصدر شرقي العاصمة العراقية #بغداد، إلى 25 قتيلاً و50 جريحاً كحصيلة غير نهائية.

بدورها أعلنت #وزارة_الصحة، استنفار جميع مؤسساتها وملاكاتها لتقديم الإسعافات وعلاج جرحى التفجير، وفق بيان مقتضب لها.

إلى ذلك، أعلن الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة، اللواء #يحيى_رسول في بيان، أن رئيس الحكومة #مصطفى_الكاظمي، أمر بفتح تحقيق عاجل بشأن الانفجار، كما أمر بإيداع “آمر فوج القوة الماسكة للأرض” بمكان التفجير للتوقيف.

وانفجرت عبوة ناسفة في “سوق الوحيلات” الشعبي بمدينة الصدر شرقي العاصمة العراقية بغداد، وفق بيان لخلية #الإعلام_الأمني، مساء اليوم.

وقالت مصادر أمنية، إن انفجار العبوة حدث إبّان تبضع الناس وشراء ملابس وحاجيات العيد، عشية “عيد الأضحى”، وأن معظم الضحايا هم من الأطفال والنساء.

وسُرّبت وثيقة أظهرت تحذير مديرية الاستخبارات، أمس، لقيادة العمليات المشتركة، من مخطّط لاستهداف مناطق “الشعب، ومدينة الصدر، والشعلة، والكاظمية” في بغداد بالتزامن مع عيد الأضحى من قبل عناصر تنتمي لتنظيم #داعش.

وحسب الوثيقة، فإن المعلومات تشير إلى أن مخطط استهداف تلك المناطق في بغداد، يتم إما عبر إرسال “انتحاريين” لتفجير أنفسهم أو عبر زرع عبوات ناسفة، وأن تجهيز الانتحاريين سيتم بقضاء #الطارمية، شمالي العاصمة.

وفي (30 يونيو) المنصرم، انفجرت عبوة ناسفة، وسط #سوق_مريدي الشعبي بمدينة الصدر، أسفر عن إصابة 17 شخصاً.

وسبق وأن استهدف سوق #الأورفلي بمدينة الصدر بتفجير سيارة مفخِخة في (15 أبريل) الماضي، راح ضحيته 4 قتلى و17 جريحاً، وتبنّاه تنظيم #داعش.

وحدثت حتى الآن 4 تفجيرات ببغداد منذ مطلع العام الحالي، إذ وقع أول انفجار في #ساحة_الطيران بتاريخ (21 ينارير) الماضي، تبناه “داعش” أيضاً، وخلّفَ مقتل 32 مدنياً و110 جرحى.

ولم تشهد العاصمة العراقية أي تفجير لنحو عامين منذ (مارس 2019) بعد تحسّن الأوضاع الأمنية بشكل لافت، قبل أن تعود التفجيرات مجدّداً هذا العام.

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار محلية من العراق