“الحكيم” يُغرّد بشأن الحوار الاستراتيجي: هل يدعم سحب القوات الأميركية؟

“الحكيم” يُغرّد بشأن الحوار الاستراتيجي: هل يدعم سحب القوات الأميركية؟
رجل الدين "عمّار الحكيم" - إنترنت

غرّد زعيم كتلة # #عراقيون ، رجل الدين الشيعي # #عمار_الحكيم بشأن الجولة الرابعة والأخيرة من الحوار الاستراتيجي المرتقب بين # #أميركا و # #العراق ، الاثنين المقبل.

إذ قال “الحكيم” عبر حسابه بمنصة # #تويتر : «كلنا ثقة بالوفد #العراق ي المفاوض في # #واشنطن خلال جولة الحوار الاستراتيجي الجديدة مع الجانب الأميركي».

مُضيفاً: «ويحدونا الأمل بمهارة الوفد وحذاقته في أن يضع نصب عينيه مصالح البلاد العليا، وقيادته زمام المفاوضات وصولا لاتفاقات بناءة ورصينة».

وأعرب “الحكيم” عن أمله أن تفضي الاتفاقات إلى: «سحب القوات القتالية، والتركيز على التعاون الأمني والاقتصادي والثقافي بين البلدين».

وأمس، قالت صحيفة (وول ستريت جورنال) نقلاً عن مسؤولين أميركيين وعراقيين إن: «بيانا وشيكا سيصدر بسحب # #القوات_الأميركية  المقاتلة من #العراق ».

وأضافت الصحيفة الأميركية أن: «المسؤولين المذكورين أكدوا أن البيان سيدعو لسحب القوات الأميركية المقاتلة من #العراق ، نهاية العام الجاري».

وحسب الصحيفة، فإن: «الوجود الأميركي ب #العراق سيركز على مساعدة القوات الحكومية #العراق ية استشارياً ولوجستياً، خصوصاً ضد تنظيم # #داعش ».

بدوره نقل موقع (بوليتيكو) الأميركي عن مصادر أميركية أن: « #واشنطن و #بغداد ستعلنان تحويل مهمة القوات الأميركية ب #العراق إلى استشارية نهاية هذا العام».

وأوضحت المصادر أن: «خطة إنهاء المهمة القتالية للقوات الأميركية في #العراق ، ستشمل بقاء عدد محدد من الجنود لتقديم الدعم اللوجستي والاستشاري للعراق».

والثلاثاء، وصل وزير الخارجية # #فؤاد_حسين إلى #واشنطن ، على رأس الوفد #العراق ي المفاوض لعقد الجولة الرابعة من الحوار الاستراتيجي #العراق ي – الأميركي.

وقال بيان لوزارة الخارجية إن: «الحوار سيقوده رئيس الحكومة #العراق ية # #مصطفى_الكاظمي  عن الجانب #العراق يّ والرئيس # #جو_بايدن  عن الجانب الأميركي».

وأكّد مسؤولون #عراقيون بالأيام الماضية، أن الجولة الرابعة والأخيرة من الحوار الاستراتيجي، ستشهد مناقشة الانسحاب العسكري الأميركي من #العراق ، والخروج بصيغة واضحة بشأن ذلك.

وأصدرت # #بغداد  و #واشنطن بياناً مشتركاً، عقب انتهاء الجولة الثالثة من جولات الحوار الاستراتيجي بين البلدين في (أبريل/ نيسان) المنصرم.

وذكر الطرفان في البيان أن: «دور القوات الأميركية وقوات التحالف قد تحول الآن إلى المهمات التدريبية والاستشارية على نحو يسمح بإعادة نشر المتبقي من القوات القتالية خارج #العراق ».