تركيا تستفز العراقيين.. ردود غاضبة بعد تعليق “الدخول مشياً” لبلاد الرافدين

تركيا تستفز العراقيين.. ردود غاضبة بعد تعليق “الدخول مشياً” لبلاد الرافدين
القوات التركية في العراق ـ إنترنت

وكالات

أثارت تصريحات وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، بشأن دخول # #العراق وسوريا مشياً على الأقدام، غضباً سياسياً واسعاً، في الأوساط #العراق ية، وسط مطالبات، بوقف انتهاكات أنقرة.

وقال صويلو في تصريحات صحافية، خلال مهرجان في مدينة “شرناخ”، إن «الأيام التي نذهب فيها إلى #العراق وسوريا سيراً على الأقدام من هنا ليست بعيدة، فهي قريبة».

وردَّ عضو لجنة العلاقات الخارجية في # #البرلمان_ #العراق ي ، ظافر العاني، على تجاوزات أنقرة على تصريحات وزير الداخلية، معتبراً أنها تعدي على سيادة #العراق .

وذكر العاني في بيان أن «تصريحات صويلو، تنطوي على سياسة توسعية لا تخدم السلم في المنطقة وهي تعدي على سيادة #العراق ».

وأضاف: «كنا ننتظر من # #تركيا الجارة موقفاً يعزز استقرار #العراق لا أن يزيده إضطراباً».

وسبق لأنقرة أن هددت باجتياح الأراضي #العراق ية والدخول بقواتها العسكرية إلى داخل #العراق ، حيث أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مطلع العام الحالي 2021، أن بلاده قد تتدخل بنفسها في قضاء # #سنجار # #بمحافظة نينوى.

أما عضو # #مجلس_النواب عن “ائتلاف دولة القانون” كاظم الحمامي، فقد بيَّن أن «الاستفزازات التركية لم تكن الأولى، التي يصرح بها المسؤولون الأتراك، فوزير الدفاع التركي دخل متبختراً إلى داخل الأراضي #العراق ية، كما قامت القوات التركية بجرف الغابات #العراق ية ونقل الأخشاب إليها».

لافتاً إلى أنه «لم تكن هناك ردود أفعال سواء من # #الحكومة_ #العراق ية أو حكومة #إقليم_كردستان تجاه هذه الاعتداءات على الأراضي #العراق ية».

وأشار الحمامي إلى أن «الرئيس التركي والحكومة التركية يتصورون أن #العراق ودول الجوار خاضعة للدولة العثمانية السابقة، ويتخيلون ذلك».

وتوغل الجيش التركي خلال الأشهر الماضية، بعمق يصل لنحو 9 كيلومترات باتجاه مناطق كيسته وديشيش ضمن قضاء العمادية #بمحافظة دهوك، ومن ثم عمدت القوات التركية إلى نشر جنودها عبر مرابطات ونقاط أمنية قرب تلك القرى.

كما أطلقت #تركيا ، في أبريل الماضي، عملية عسكرية جويّة وبريّة ضدّ مقاتلي حزب العمال الكردستاني في منطقة متين في #إقليم كردستان أسمّتها (مخلب البرق – الصاعقة)، ومنذ ذلك الحين ثبّت الجيش التركي 12 نقطة عسكرية تابعة له في تلك المناطق، وفق وسائل إعلام كردية.