إصابة موظف في “الإدارة الذاتيّة” وشقيقته بهجومٍ مُسلح شرقي دير الزور

إصابة موظف في “الإدارة الذاتيّة” وشقيقته بهجومٍ مُسلح شرقي دير الزور
الصورة من الإنترنت

أُصيب موظفٌ في “مجلس دير الزور المدني” التابع لـ #الإدارة_الذاتية لشمال شرقي سوريا، بجروحٍ بالغة، إثر هجومٍ نفّذه مجهولون بريف دير الزور الشرقي.

وقال مراسل (الحل نت) إن: «المدعو “عبدالخالق الملا”، الموظف في هيئة المحروقات التابعة للمجلس المحلي في بلدة #الحوايج، أُصيب بجروحٍ بالغة، بعد إطلاق مجهولين الرصاص عليه أمام منزله في البلدة».

وأضاف المراسل أن «شقيقة “الملا” أُصيبت أيضاً في الهجوم الذي شكك أهالي البلدة بوقوف خلايا تنظيم #داعش وراءه، لأن “الملا” سبق أن تعرض لتهديدات بسبب عمله في المجلس المدني».

وفي الـ30 من شهر تشرين الأول/ أكتوبر 2020، قُتل مدير هيئة المحروقات في “مجلس ديرالزور المدني”، “خالد الحمادي”، بطلقٍ ناري من قبل مجهولين، قرب منزله في بلدة #الصبحة.

ووجّهت خلايا التنظيم في وقتٍ سابق تهديدات لكل من يعمل مع #التحالف_الدولي أو الإدارة الذاتيّة، سواء في المجال المدني أو العسكري، في ريف ديرالزور الشمالي الشرقي، وذلك من خلال منشوراتٍ ورقية، أو بالتواصل مع الشخص المطلوب عبر رسائل نصية.

وتزايدت عمليات استهداف المدنيين في الآونة الأخيرة، نتيجة نشاط خلايا تتبع لتنظيم “داعش”، وأخرى تتبع للسلطات السوريّة والميليشيات الإيرانيّة الموالية لها، بهدف ضرب وزعزعة أمن المنطقة، رغم العمليات الأمنية المستمرة التي تنفذها “قسد” لملاحقة عناصرها.