مع بداية الشتاء البارد.. المستلزمات بالملايين والسوريون أمام خيارات أحلاها مر!

مع بداية الشتاء البارد.. المستلزمات بالملايين والسوريون أمام خيارات أحلاها مر!
فصل الشتاء في سوريا

يقترب دخول فصل الشتاء البارد على السوريين، في ظل غلاء فاحش وارتفاع فلكي في أسعار مستلزمات هذا الفصل، وفي مقدمتها المدافئ وما يقي البرد.

ووصل ثمن المدفأة العاملة على وقود المازوت إلى مليون ليرة سورية، أما المدافئ الكهربائية فوصل ثمن الواحدة منها إلى نصف مليون ليرة.

وذلك في حين يغيب المازوت عن متناول معظم السوريين، وكذلك تنقطع الكهرباء لساعات طويلة تتجاوز ٢٢ ساعة يومياً في مناطق عدة.

ويلجأ السوريون مع بداية فصل الشتاء إلى شراء مدافئ الحطب كبديل عن الكهرباء والمازوت، ونتيجة لزيادة الطلب على ذلك ارتفعت أسعار المدافئ الخاصة بالحطب، كما تجاوز سعر طن الحطب الواحد الـ ٥٠٠ ألف ليرة سورية.

وتنتعش سوق سوداء للمازوت في سوريا مع بداية فصل الشتاء، حيث ينتشر في الشوارع الرئيسية بائعو مازوت مفرق ويتراوح سعر الليتر بين ٣٥٠٠ و٥ آلاف ليرة سورية، فيما لا يتجاوز سعره الرسمي الألف ليرة.

كما تسجل أسعار السجاد في سوريا، ارتفاعاً بنحو 70 في المئة مقارنةً بما كانت عليه، وذلك تزامناً مع قدوم فصل الشتاء، وسعر المتر أصبح يعادل ثلثي راتب الموظف لشهر.

وبررت الشركة العامة لصناعة السجاد في سوريا رفع الأسعار، بأنه يأتي بسبب ارتفاع أسعار المواد الأولية الداخلة في صناعة السجاد.

وحددت الشركة، سعر متر السجاد جملة للجمعيات والمؤسسات التسويقية بـ 50 ألف ليرة سورية للمتر المربع، وللبيع المفرق النقدي للمستهلكين وللمساجد ودور العبادة بـ 55 ألف ليرة للمتر المربع الواحد، بكميات دون 500 متر مربع.

ويبلغ سعر متر السجاد في سوريا 65 ألف ليرة سورية، للبيع تقسيط للعاملين في وظائف تابعة للحكومة السورية.

يذكر أن معظم السوريين لم يحصلوا العام الماضي وهذا العام على مخصصات مازوت التدفئة التي وعدت بها الحكومة، واضطر عدد منهم إلى شراء المازوت من سماسرة أغلبهم عناصر في الأمن والجيش بأسعار مضاعفة.