السفارة الأميركية في بغداد تكشف أهم مباحثات لقاء “بايدن” و”صالح” بنيويورك

السفارة الأميركية في بغداد تكشف أهم مباحثات لقاء “بايدن” و”صالح” بنيويورك
الرئيس العراقي "برهم صالح" والرئيس الأميركي "جو بايدن" - إنترنت

كشفت السفارة الأميركية في بغداد، أهم مخرجات لقاء الرئيس الأميركي # جو_بايدن مع الرئيس العراقي برهم_صالح، على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

وقالت السفارة الأميركية في بغداد إن: «الطرفين ناقشا معاً، تعزيز العلاقات الثنائية وتعميق التعاون فيما يخص المبادرات الدبلوماسية الإقليمية».

وأضافت السفارة في بيان نشرته عبر فيسبوك أن: «بايدن شدّد على التزام الولايات المتحدة باستقرار العراق على المدى الطويل».

وأكد”بايدن” على احترام واشنطن: «للديمقراطية في العراق وسيادة القانون، والجهود المبذولة لإجراء انتخابات تتصف بالمصداقية والشفافية خلال أكتوبر المقبل».

وأشاد “بايدن”: «بالمبادرات الأخيرة التي شهدها العراق، مثل مؤتمر_بغداد، والزيارة التاريخية لـ # البابا_فرنسيس إلى العراق»، حسب بيان السفارة الأميركية.

وقال الرئيس الأميركي بتعليقه على زيارة “البابا” إنها: «رمزاً مهماً لإسهامات العراق في تحقيق الاستقرار الإقليمي والتسامح بين الأديان».

قراءة لاجتماع الرئيس جوزيف بايدن مع الرئيس العراقي برهم صالح21 أيلول من العام 2021البيت الأبيضالتقى الرئيس جوزيف…

Posted by U.S. Embassy Baghdad on Wednesday, September 22, 2021

وجاء لقاء “بايدن” و”صالح” بعد حضورهما باجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها السنوية الـ 76، التي انطلقت أمس في نيويورك.

وشهد العراق في (28 أغسطس) المنصرم، انعقاد مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة، بمشاركة دول إقليمية ومجاورة للعراق، إضافة إلى فرنسا.

وحضرت في المؤتمر، دول قطر والسعودية ومصر والإمارات والكويت والأردن وتركيا وإيران، عبر زعماء ورؤساء ووزراء خارجية تلك الدول.

وفي مارس الماضي، زار رأس الكنيسة الكاثوليكية في العالم، “البابا فرنسيس”، العراق لمدة 3 أيام.

وزار “البابا” مدينة النجف، والتقى بالمرجع الديني الأعلى لدى الشيعة في العالم، علي_السيستاني، فضلاً عن زيارة إلى أور، مسقط رأس النبي إبراهيم في ذي_قار.

وكانت # الموصل من بين محطات “البابا”، بالإضافة إلى # أربيل التي أقام فيها أكبر صلاة في الهواء الطلق، بحضور نحو 10 آلاف شخص من مسيحيي العراق.